بيئة

حزب الخضر في يوم البيئة العالمي: لانشاء وزارة للتخطيط ووضع خطط إستراتيجية
الثلاثاء 05 حزيران 2018
المصدر: الوكالة الوطنية
رأى حزب الخضر في بيان، لمناسبة اليوم العالمي للبيئة "أن العالم يحتفل بهذا اليوم كل عام، ونحن في لبنان نحتفل مع كل البيئيين من ناشطين وأصدقاء للبيئة وكل المدافعين عن الطبيعة وثرواتها، ليس لمجرد الإحتفال بل لوضع جردة حساب وتقييم لما تعاني منه بيئتنا وما علينا القيام به لإنقاذ ما يجب إنقاذه، وللحفاظ على ما تبقى من ثرواث لبنان الطبيعة".

واضاف:"هذا العام يعمل العالم للتغلب على التلوث البلاستيكي المستعمل لمرة واحدة، ولبنان يعاني كما سائر بلاد العالم من هذه المشكلة".

وقال:"إن المخلفات البلاستيكية الموجودة بكثرة في نفاياتنا والمنتشرة على الشواطئ و مجاري الأنهر وفي الأحراج، وتتسبب سنويا في إغلاق مجاري صرف مياه الأمطار وإغراق الشوارع بالمياه والأضرار الناتجة عن حرقها، وما تسببه من إنبعاثات مسرطنة على الرغم من التزامات لبنان الدولية في مجال تخفيص الإنبعاثاث والتحول الي الطاقة النظيفة".

وسأل البيان:"كيف لنا أن نواجه مشكلاتنا البيئية .في ظل الفشل الذي رافق أداء وزراة البئية في الحكومة المنتهية ولايتها في ملفات عدة، أهمها ملف النفايات، وإدارة المقالع، والكسارات وحماية التنوع البيولوجي، والتعديات على الشاطئ، وتلوث الهواء والمياه والتربة والغذاء، حتى أصبح لبنان الأول في دول المنطقة في الإصابات السرطانية على أنواعها ولكل الأمراض المرتبطة بها، وأيضا عدم معالجة المكبات الموجودة على الشاطئ، وتحميل لبنان مسؤولية تلوث البحر المتوسط من قبل جهات دولية".

واعتبر "إن كل هذه الإخفاقات سببها إعتبار وزارة البيئة جائزة ترضية ينالها المحظيون والمقربون، وهي أهم من أن تكون وزارة سيادية او خدماتية لإنها وزارة حياتية ووجودية مؤتمنة على ثروة لبنان الطبيعية والحفاظ عليها، وعلى إستدامة الموارد وعلى تأمين الشروط الحياتية للمواطنين".

أضاف :"فيما نحن ننتظر تشكيل حكومة جديدة، نطالب أن يتولاها سيدات أو رجال أكفاء لديهم الخبرة لمواجهة الملفات البيئية التي لم تعد تحتمل الإنتظار، ولكي لا تكون وزارة البيئة عبئا ثقيلا على الحكومة الجديدة، وإن ما ينطبق على وزارة البئية ينطبق على وزارات أخرى".

ورأى البيان "ان انشاء وزارة للتخطيط أمر ضروري وملح لوضع الخطط الإستراتجية على كل الصعد، من أجل المساهمة بشكل فعال بالتطور والإنماء، وكذلك تفعيل الوزارات بدمجها لمنع تضارب الصلاحيات، على أن تصبح وزارة البيئة والبلديات وهذا ما طالبنا به ومازلنا وأيضا وزارة السياحة والثقافة على سبيل المثال لاالحصر".

وطالب الحزب، رئيس الحكومة،" أن يكون للمرأة نصيب وازن في هذه الحكومة، وأن يتم إختيار الوزراء من أصحاب الكفاءة والنزاهة والمشهود لهم وموضع ثقة، لكي تأتي الحكومة على قدر تطلعات اللبنانيين في مكافحة الفساد ومواجهة الإستحقاقات القادمة، وإيجاد الحلول المناسبة لكل الملفات، حتى ينعم اللبنانيون بالعيش الكريم مع أبنائهم ويكون للشباب اللبناني مستقبل واعد في بلدهم".