مصر

الأنبا بافلي يعالج إشكالية "الإلحاد" عند الشباب
الأربعاء 08 شباط 2017
المصدر: تيلي لوميار
"يحاربني فكر الإلحاد وأنا أقاومه فيعود بشكوك كثيرة في وجود الله، فكيف نعمل على تثبيت إيماننا؟" سؤال من أسئلة عدّة طُرِحَت على الأنبا بافلي الأسقف العام على القاهرة، مصر، خلال نشاطٍ روحي نظمّته كنيسة السيدّة العذراء والقدّيس يوسف ضمن اُمسيةٍ سينمائيةٍ، تمّ خلالها عرض فيلم سينمائي تحدّث عن الإلحاد.

 

وقد لاقى هذا الموضوع استحساناً، لاسيّما في تلك الفترة الزمنية الحسّاسة التي يعيشها شباب اليوم.

ويأتي هذا النشاط من سلسلة ندوات وأمسيات، طالب بها الأنبا بافلي، حيث تمّ أقام حلقة نقاش حوارية مع الشباب، عبّروا خلالها عن كلّ التساؤلات التي تعيق مسيرتهم الايمانية.

وأكّد الأنبا بافلي أنّها حرب مشهورة من حروب الشيطان، وهذه الأفكار التي تحارب الانسان ليست منه، وإلا ما كان قاومها. ولكنّ الشيطان عنيد لحوح، لا ييأس ولا يهدأ. وكلّما يرد الإنسان على فكر من أفكاره، يعود مرة أخرى ويضغط ويلّح. لذلك يقول القديس بطرس الرسول "قاوموه راسخين في الإيمان"

ومع ذلك فإن وجود الله له إثباتات كثيرة. لعل في مقدمتها ما يسميه الفلاسفة أو المفكرون بالعلّة الأولى، أي السبب الأوّل، أي أن الله هو السبب الأوّل لوجود هذا الكون كلّه. وبدون وجود الله، لا نستطيع أن نفسّر كيفيّة وجود الكون.

وهكذا نضع أمامنا أموراً عدّة لا يمكن أن يفسرّها إلا وجود الله. وهي وجود الحياة، ووجود المادّة، ووجود الإنسان، ووجود النّظام في كل مظاهر الطبيعة. يضاف إلى كل هذا الاعتقاد العام، ولنبدأ حاليًا بنقطة أساسية وهي وجود الحياة.