مصر

البابا تواضروس في عيد الغطاس: إحفظ بلادنا وبيوتنا يا ربّ
السبت 19 كانون ثاني 2019
المصدر: نورنيوز
لمناسبة عيد الغطاس، ترأّس بابا الإسكندريّة وبطريرك الكرازة المرقسيّة تواضروس الثّاني، القدّاس الإلهيّ، في مقرّ الكنيسة المرقسيّة بالإسكندريّة؛ بمشاركة الأسقف العام لكنائس قطاع المنتزه والمشرف على خدمة الشّباب بالإسكندريّة الأنبا بافلي، والأسقف العام لكنائس قطاع غرب الإسكندريّة الأنبا إيلاريون، والأسقف العام لكنائس قطاع شرق الإسكندريّة الأنبا هرمينا، ووكيل البطريركيّة بالإسكندريّة القمص أبرآم إميل، والآباء كهنة الكنيسة. للمناسبة، ألقى البابا تواضروس كلمةً جاء فيها بحسب "الأقباط اليوم":

"أتقدّم بالتّهنئة بعيد الغطاس لجموع الشّعب القبطيّ في مصر والخارج. إنّ عيد الغطاس له أسماء عديدة؛ فهو يُطلق عليه "عيد النّور" أو "عيد العماد" وهو "عيد الظّهور الإلهيّ" أيضًا، وهو عيد للفرح.
 

وأنا أُصلّي دائمًا أن يحفظ الله بلادنا من كلّ سوء وأن يعطينا السّلام في أرضنا ومنازلنا وكلّ حياتنا، وألّا تكون الأعياد مجرّد مناسبات عابرة بل نفرح دائمًا بالحقّ.


وإنّ عيد الغطاس هو عيد فرح على المستوى التّاريخيّ بظهور يوحنّا المعمدان، وكان شخصًا غريبًا على المجتمع من حيث ملبسه وأسلوب حياته ورسالته، وهو ابن زكريّا الذي بشّره الملاك بميلاده، ومجيئه كان مجيء فرح لكلّ أهله وقبيلته، حتّى أنّ السّيّد المسيح قال عنه "إنّه أعظم مواليد النّساء".

إنّ القدّيس يوحنّا المعمدان كان ينادي بالتّوبة ويقول "توبوا لأنّه اقترب منكم ملكوت اللّه"، وكان يتنبّأ بعمل المسيح الذي سيأتي بعد ذلك ليعمد بهدف "مغفرة الخطايا"، علمًا أنّ القدّيس يوحنّا المعمدان كان يتميّز بالاتّضاع الشّديد.



وإنّ ممارسة سرّ المعموديّة هو سبب فرح لكلّ الأسرة، وتُسميّه الكنيسة "يوم الميلاد السّمائيّ"، فتصبح ممارسة سرّ المعموديّة الباب الذي يفتح لنا الحياة الكنسيّة والرّوحيّة، وهي أيضًا باب الأسرار، ويرتدي فيه الأطفال الملابس البيضاء كرمز للنّور والفرح. توبة الإنسان شديدة الصّلة بالفرح، وإنّ الإنسان المبتعد عن الخطايا هو إنسان سعيد في كلّ حياته."

تجدر الإشارة إلى أنّ عيد الغطاس هو عيد تعميد المسيح في نهر الأردن على يد القدّيس يوحنّا المعمدان، وهو من الأعياد السّيديّة الكبرى في الكنيسة القبطيّة الأرثوذكسيّة.

وقد بدأت مساء الجمعة صلوات لقان وقدّاس عيد الغطاس في الكاتدرائيّة المرقسيّة بالإسكندريّة.