ثقافية

ندوة علمية عن الديانة والارض في جامعة القديس يوسف
الخميس 16 شباط 2017
المصدر: الوكالة الوطنية
أقام مركز دراسات الظواهر الدينية وتفسيرها التابع لكلية العلوم الدينية في جامعة القديس يوسف في بيروت، ندوة علمية عن موضوع "الديانة والأرض" بالتعاون مع الوكالة الجامعية للفرنكوفونية، استمرت يومين في حرم العلوم الإنسانية - طريق الشام، وحضرها أساتذة وباحثون وطلاب ومهتمون.

كلمة الافتتاح كانت للبروفسور سليم دكاش الذي توجه إلى المحاضرين الضيوف بالقول: "أتمنى من كل قلبي إقامة جيدة لأصدقائنا القادمين من بعيد، من تونس وروما وبوردو من أجل إغناء هذا المؤتمر بخبراتهم الفكرية. أستطيع أن أكون هنا لأشهد على أهمية الموضوع الذي ستعالجونه، كل انطلاقا من علمه، سواء كان علم الظاهرة الدينية أو علم الاجتماع أو التاريخ أو علم الإنسان (الأنتروبولوجيا) وبالطبع الجغرافيا"، متمنيا "ألا تكون هذه النظرات أحادية التفسير بل تسعى إلى أن تتقاطع لكي تعطي هذا الموضوع قيمته الحقيقية وما يستحقه كعمل بحثي علمي".

وتطرق إلى لبنان كنموذج لهذه العلاقة، داعيا الى أن "تساهم أعمال هذا المؤتمر في تعميق المواضيع التي تتعلق بالدين والأرض"، معتبرا أنه "في عصر العولمة وتفتت الهويات وظهورها أيضا من جديد بقوة، هناك حاجة إلى التفكير بهذه المسألة وخصوصا من قبل كلية العلوم الدينية التي تم تأسيسها في العام 2000 تحت شعار النظرة العلمية للأديان وطرق وجودها وانتشارها".

وشكر "فريق مركز الدراسات وتفسير الواقع الديني الذي يواصل، على رغم المصاعب، في تنظيم هذه اللقاءات من أجل العودة إلى الذات، هنا في بيروت، كي تغني الأبحاث في ما يتعلق بالدين، بنظرة إلى الموضوع من بيروت هي نظرة إلى الذات وإلى العالم".

وعالجت الندوة الإشكاليات التي تطرحها علاقة الدين بالأرض من خلال مواضيع المداخلات التي توزعت على الشكل الاتي: 

في اليوم الأول، ترأست الدكتورة رولا تلحوق الجلستين الأولى والثانية، وتحدث خلالهما كل من: الأب توم سيكينغ اليسوعي من بيروت عن "لماذا هذا الرابط القوي بين الديانة والأرض؟"، نيللي عمري من تونس عن "القداسة والأرض في إفريقيا القروسطية" وبرناديت ريغال سيلارد من بوردو عن "الأراضي الهندو أميركية للكثلكة: الهويات القبلية في قلب جماعة تيكاكويثا". 

الجلسة الثانية والثالثة ترأستها الدكتورة رولا أبي حبيب خوري وتحدث خلاهما كل من: كاميل روكسبيتيل من روما عن "الحج إلى الأراضي المقدسة وأقلمة المسيحية"، نور فرا حداد من بيروت عن "أماكن الحج التوراتية والسعي إلى الاعتراف بها - لبنان الجنوبي والأراضي المقدسة" وهدى قساطلي من بيروت عن "الراعوية والدين: أماكن الزيارة والشروط الاجتماعية - الاقتصادية في الهرمل المهمش".

اليوم الثاني
وشهد اليوم الثاني جلسة واحدة ترأسها الأب توم سيكينغ اليسوعي وتضمنت أربع محاضرات هي: جوسلين جيرار من بيروت "نظرة الجغرافي إلى العلاقة بين الدين والأرض"، منى زعيتر من بوردو "الهويات المارونية خارج لبنان"، رافي جرجيان من بيروت "الأرمن في الأرض اللبنانية وتحديدا في برج حمود" والأب توم سيكينغ من بيروت "أماكن العبادة في بيروت وفي ضاحيتها القريبة: عرض للوضع وزيارة سياحية (موجهة) لأماكن العبادة في وسط بيروت". 

وخلصت الندوة إلى أن "العلاقة بين الدين والأرض قائمة ومستمرة في مختلف الأماكن لكنها ليست واحدة، إذ لكل مكان خصوصيته في التعاطي معها وتختلف باختلاف الظروف التاريخية".