ثقافية

درباس وقع كتابه ناقوس في احد في مركز الصفدي الثقافي
الجمعة 27 كانون ثاني 2017
المصدر: الوكالة الوطنية
نظم "مركز الصفدي الثقافي"، ندوة وحفل توقيع كتاب للوزير السابق رشيد درباس بعنوان "ناقوس في آحد"، في حضور رئيس الحكومة السابق نجيب ميقاتي ممثلا بأحمد مقبل ملك، النائب سمير الجسر ممثلا بالدكتور جلال حلواني، الوزيرين السابقين ادمون رزق، وأشرف ريفي ممثلا بخالد عيط، نائب رئيس المجلس الدستوري القاضي طارق زيادة، المدير العام السابق لوزارة الثقافة فيصل طالب، رئيس بلدية الميناء عبد القادر علم الدين، السفير السابق للبنان لدى مصر خالد زيادة، السفير خضر الحلوة، نقيب محامي طرابلس والشمال عبد الله الشامي، الأمنية العامة للأونيسكو الدكتورة زهيدة درويش جبور، مديرة جامعة القديس يوسف في الشمال فاديا علم الجميل، المدير السابق لكلية الآداب في الجامعة اللبنانية الدكتور جان جبور، رئيسة تجمع سيدات الأعمال ليلى سلهب كرامي، رئيس مؤسسة شاعر الفيحاء سابا زريق الثقافية الدكتور سابا زريق، الدكتور إميل يعقوب والدكتور مصطفى الحلوة.

الحلوة
في كلمته الافتتاحية، أشار الدكتور مصطفى الحلوة الذي أدار الندوة، إلى أن "الكاتب ربع في الكتاب أجراس قلوبنا، فواكبته سبعين مرة، عدد غيده الفاتنات".

رزق
ثم تحدث الوزير السابق رزق، فلفت إلى أن "الكاتب اكتشف إكسير الشفاء من لعنة التمييز بين البشر بمعادلة بديهية، مفادها إن التوحيد بالله هو الوحدة مع الإنسان، فكل مخاطب أو غائب هو أنا الآخر ذهنيا على الأقل ليرى ذاته وجرم طبعه والحقيقة الوجودية بأبعادها الحسية والروحية".

زيادة
بدوره، وصف القاضي زيادة مقالات الكاتب وقصائده ب"مزيج من الوجدانيات والوطنيات والإخوانيات والتعليقات السياسية".

زريق
واستخلص الدكتور زريق من الكتاب ثلاثة هواجس، وهي "الوطنية العربية الصامتة، التمسك غير المشروط بلغة الضاد وبند الطائفية والمذهبية التي تنخر جسم الوطن".

يعقوب
ورأى الدكتور يعقوب في الكتاب "حديقة جمعت من الأزهار أعطرها وأجملها ومن الثمار ألذها وأشهاها".

درباس
وختاما، تحدث الوزير السابق درباس، فأشار إلى أن "بين طارق الناقوس التماسا لزيادة في تدفق شلال الرزق الجزيني وبين سمسي شاعر الفيحاء وحفيده، اصبحت الجلسة حلوة مصطفاة في المركز الصفدي الثقافي وأصبح الكتاب خراجا للخليفة، إذ أميل إلى إعلان براءتي منه، براءة الكتابة من قلم إبن يعقوب".

ثم وزع الكتاب على الحاضرين خلال حفل كوكتيل أقيم للمناسبة.