ثقافية

أزمة في تعليم اللاجئين: 3.7 مليون طفل في العالم لا يرتادون المدارس
الثلاثاء 03 أيلول 2019
المصدر: الأمم المتحدة
قالت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إن 3.7 مليون طفل لاجئ، على نطاق العالم، لا يحصلون على التعليم، فهناك 63% منهم فقط في المدارس الابتدائية، مقارنة بـ 91% من أطفال العالم.

 

وبحسب تقرير أصدرته المفوضية السامية أمس بعنوان "أزمة في تعليم اللاجئين” فإنه ومع تقدم الأطفال اللاجئين في السن، تصبح الحواجز التي تحول دون حصولهم على التعليم أكثر صعوبة. ويشير التقرير إلى أن 24% من اللاجئين الشباب فقط يحصلون الآن على تعليم ثانوي.

المفوض السامي لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي قال إن عدم منح اللاجئين الفرصة لتطوير مهاراتهم ومعارفهم "يعني أننا نخذلهم" مؤكدا على الحاجة للاستثمار في تعليم اللاجئين، وإلا فسوف ندفع ثمن جيل من الأطفال "غير قادر على العيش بشكل مستقل" والمساهمة الكاملة في مجتمعاتهم، حسب تعبيره. 

ودعت المفوضية الحكومات والقطاع الخاص والهيئات التعليمية والجهات المانحة إلى تقديم دعم مالي لمبادرة جديدة تهدف إلى إطلاق التعليم الثانوي للاجئين، تتضمن بناء وتجديد المدارس وتدريب المعلمين والدعم المالي لعائلات اللاجئين.

ويدعو تقرير هذا العام إلى شمل اللاجئين في أنظمة التعليم الوطنية بدلاً من إلحاقهم بمدارس موازية غير رسمية مما سيمنحهم المؤهلات المعترف بها لدخول الجامعات أو التدريب المهني العالي.

وتعتبر مسألة تعليم الأطفال اللاجئين حول العالم من المسائل الملحة، إذ تقول المنظمة إن هناك أكثر من 25.9 مليون لاجئ في جميع أنحاء العالم، 20.4 مليون لاجئ منهم تحت ولايتها. ويعيش الملايين من هؤلاء في أوضاع لجوء مطولة، مع أمل ضئيل في العودة إلى ديارهم في المستقبل القريب.