ثقافية

الخياط في ندوة عن مهارات التواصل في العلوم الاجتماعية الفرع 5: هدفنا رفد طلابنا بأحدث الخبرات لمساندتهم في مسارهم الأكاديمي
الخميس 18 تموز 2019
المصدر: الوكالة الوطنيّة للإعلام
إستضافت أستاذة مادة التواصل في معهد العلوم الاجتماعية في الجامعة اللبنانية - الفرع الخامس الدكتورة ليلى شمس الدين، ضمن سلسلة نشاطات المعهد، وفي حضور مديرة المعهد الدكتورة ماريانا الخياط الصبوري، وجمع من الأساتذة والطلاب، وبالتعاون مع مجلس طلاب الفرع، المتخصص في الاتصال وإدارة الأعمال الدولية والموارد البشرية وفي الإدارة والقيادة التربوية والخبير في المسؤولية الاجتماعية للشركات الدكتور حسن يونس في ندوة علمية بعنوان "تجارب وخبرات في مهارات التواصل والاتصال الإداري".

في مستهل اللقاء رحبت الدكتورة الخياط بالدكتور الضيف، كما بالطلاب الذين "نسعى في المعهد على رفدهم بأحدث التجارب والخبرات والمعارف لمساندتهم في مسارهم الأكاديمي والمهني"، منوهة "بمزايا الضيف الذي لا شك سيشكل حضوره ومعطياته قيمة مضافة للطلاب لا سيما طلاب الماستر المهني، إذ نتيح لهم فرصة التعرف الى التجارب، بما يسمح لهم باكتساب الخبرات العملية بالإضافة إلى المعارف النظرية في تخصصاتهم".

شمس الدين
ثم شرحت الدكتورة شمس الدين غاية هدف الندوة، معتبرة أنه "قد يتساءل البعض لماذا هذا الاهتمام باختصاص إدارة الموارد البشرية في معهد العلوم الاجتماعية، ولماذا هذه الندوة اليوم، وما الذي ستضيفه لنا ونحن على أبواب امتحانات آخر السنة الجامعية. في واقع الأمر الإجابة على هذه الأسئلة تندرج ضمن أكثر من اتجاه"، معلنة بأنها "تؤمن جيدا أن الدكتور حسن يونس سيرسم لنا وبثقة تامة بوصلة الإجابة من خلال ندوة ستطل على آخر التقنيات والمستجدات في علم الموارد البشرية، بالإضافة إلى الكفايات الثمانية بحسب التجمع العالمي لإدارة الموارد البشرية"، منطلقين من "دور مدير الموارد البشرية الذي غدا استراتيجيا في هذا الوقت أكثر من أي وقت مضى، إضافة إلى حدود وأطر العلاقة بين مدير الموارد البشرية والموظفين في مكان العمل، ضمن بيئة حساسة، أقصد بيئة العمل طبعا، وهي البيئة المتغيرة والمعقدة جدا، في عصر ما يسمى اليوم بعصر اقتصاد المعرفة والثورة الصناعية الرابعة".

وختمت مؤكدة ما تطرقت إليه مديرة المعهد الدكتورة الخياط حيال الفرصة التي توفرت لطلاب المعهد من خلال هذه الندوة.

يونس
بدوره شكر الدكتور يونس لمديرة المعهد استضافتها له وعلى جهودها، وللدكتورة شمس الدين "التي لا تأل جهدا في تقديم الأفضل لطلابها، معربا عن سروره لوجوده في أحد فروع الجامعة اللبنانية وبين طلابها وأساتذتها، وهو "المدرك العارف بمكنونات وقدرات أساتذتها والأساليب والطرائق التعليمية التي يعتمدونها تجاه طلابهم".

واستعرض العديد من النقاط التي تناولت "أسباب ازدياد الاهتمام بالموارد البشرية في المؤسسات والمنظمات كافة، لمساهمته في تحقيق أهداف المنظمة"، لافتا إلى ارتباط هذا الاهتمام بالتحديات والمنافسة القوية ضمن بيئة المؤسسة الخارجية"، متحدثا عن "مهام مدير الموارد البشرية المرتبطة بالتخطيط، واستقطاب واختيار الموارد البشرية، بالإضافة إلى المراقبة والتقييم المستمر والشامل لجميع الأطراف وفق معايير محددة وموضوعية"، مؤكدا على دوره في التنمية والتطوير وانشاء البرامج التدريبية، والأمور المتعلقة بالأجور والتقديمات المالية، والاهتمام بالسلامة الصحية والأمان الوظيفي.

وتطرق إلى الفروقات الأساسية بين القائد والمدير، رابطا بين دور مدير الموارد البشرية القيادي ونجاحه في عمله الذي يفترض تعزيز علاقاته ودوره مع الجميع دون استثناء، متوقفا "عند أهمية المقابلة التي يفترض أن تلحظ وضع الشخص المناسب في المكان المناسب، محددا شروط إجرائها، ومقدما نصائحه في هذا الإطار للمقبلين على التوظيف. 

وختم بالإشارة إلى أهمية التواصل ضمن بيئة العمل، واصفا إياه بأنه "علم وفن، وقلب كل منظمة"، مؤكدا على "ضرورة إيلاء لغة الجسد اهتماما كبيرا في تواصلنا وتعاملاتنا، بالإضافة إلى ضرورة امتلاك الأسلوب الصحيح والفعال للمساهمة في إيجاد مشاركة فعالة وهادفة بين الجميع. 

ورفد الدكتور يونس عرضه بأمثلة من واقع العمل في المؤسسات والمنظمات والشركات المتنوعة الأهداف والاختصاصات، وتخلل اللقاء أسئلة تفاعلية بين الطلاب والأساتذة، قدم يونس من خلالها نصائح للطلاب طالت ضرورة العمل الدائم وبذل الجهد المستمر خلال مسيرتهم الجامعية بما يتيح لهم امتلاك خبرات تمكنهم من اكتساب قيمة مضافة من خلال خبرات ميدانية وعملية تساعدهم على اختراق سوق العمل وكسب وظائف مناسبة تتلاءم مع معارفهم وقدراتهم وإمكاناتهم الذاتية.

وفي ختام الندوة شكرت الخياط للضيف يونس حضوره ومشاركته، وقدمت له كتاب "ستون عاما تطوير وارتقاء" الصادر هذا العام عن معهد العلوم الاجتماعية في الجامعة اللبنانية بمناسبة العيد الستين للمعهد. 

بدورها شكرت شمس الدين يونس على كل ما قدمه من معلومات قيمة للطلاب. وقدمت باسمها وباسم طلاب مادة التواصل في المعهد هدية رمزية عبارة عن لوحه من خشب الزين، محفور عليها رسم دكتور حسن واسمه وتاريخ الندوة وعنوان المادة. وأعرب دكتور حسن يونس لمديرة المعهد وللدكتورة شمس الدين وللحضور جميعا عن تقديره العميق وشكره البالغ وامتنانه على الحفاوة التي حظي بها خلال هذا اللقاء.