ثقافية

كيرياكوس رعى تخريج طلّاب ثانويّة القدّيس بطرس في أميون
الأحد 30 حزيران 2019
المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام
رعى متروبوليت طرابلس والكورة وتوابعهما للروم الارثوذكس المطران افرام كيرياكوس، حفل تخريج طلاب ثانوية ليسيه القديس بطرس الارثوذكسية - اميون، بعنوان "الحضارة الحقيقة" وذلك في ملعب المدرسة، بحضور مدير المدرسة الاب نقولا مالك، ضيف الاحتفال الطالب هشام خالد يعقوب، مدراء مدارس وجامعات، مسؤولي جمعيات ثقافية وتربوية، رئيسة واعضاء لجنة الاهل، الطلاب القدامى، الهيئة الادارية والتعليمية، واهالي الخريجين.

بعد النشيد الوطني ونشيد المدرسة رحب عريف الاحتفال ايلي موسى حاوي بالحضور، مشيرا الى اهمية المناسبة بتخريج الطلاب بعد وصولهم الى ختام هذه المرحلةالثانوية وانطلاقهم الى مراحل جامعية وحياتية جديدة، خصوصا انه كطالب سابق في المدرسة قد لمس حنينه وشوقه الدائم لها.

واشار الاب مالك الى ان هذا الاجتماع لتكريم الطلاب الذين رافقناهم منذ طفولتهم وهم براعم واليوم اصبحوا رجالا ونساء نفتخر بهم، مؤكدا "ان الخريجين ليسوا ارقاما مرت على المدرسة بل هم الاساس لذلك دعاهم ان يترددوا دوما الى مدرستهم التي هي بيتهم الثاني ومعلميهم الذين هم اهلهم الذين رافقوهم بدراستهم ومعاناتهم الحياتية ليصبحوا اليوم شباب المستقبل".

وتوجه الى الاهل بالشكر لثقتهم بالمدرسة و"بالروح التي تعمل بها وهي الصدق والمحبة والرعاية الصالحة"، مشيرا الى "اعمال البناء والترميم التي تشهدها المدرسة واضافة قاعة للفيزياء حديثة"، شاكرا "كل من ساهم بأي مجهود معنوي او مادي بدعم المدرسة والحفل".

واثنى طليع خريج الدفعة الطالب جورج ميشال عبوده على دور المدرسة بتعزيز روح المحبة والتعاون، داعيا زملاءه للمشاركة بكتابة تاريخ وطنهم".

وأبدى يعقوب سروره ووقوفه اليوم بين الطلاب بهذا الاحتفال خصوصا انه قد خبر هذه التجربة سابقا، موضحا انه وزملاءه "لا يمكنهم الابتعاد عن هذه المدرسة بالرغم من تخرجه منذ اربعة سنوات وتحقيقه للنجاحات الجامعية ومنها انه الاول بين 200 جامعة بعد مشاركته ببرنامج حول الجريمة الدولية"، داعيا زملاءه الى "الاستفادة من كل توجيه او ملاحظة قدمها لهم اساتذتهم"، كما شكر مدير المدرسة الذي كان الاب لكل الطلاب بعطفه ومحبته.

وتخلل الاحتفال تقديم درع ومنحة جميل وديب خوري للمتفوقين، كما جرت عروض غنائية ومقاطع مصورة عن الطلاب وعن الحضارة الحقيقة. 

وفي الختام سلمت الشهادات والهدايا للطلاب.