ثقافية

جامعة القديس يوسف احتفلت بتخريج طلاب كليتي الهندسة والعلوم دكاش: الوفاء للعائلة للبنان وللإنسانية جمعاء ومساعدة الإنسان حيثما وجد
الأربعاء 26 حزيران 2019
المصدر: الوكالة الوطنيّة للإعلام
احتفلت جامعة القديس يوسف بتخريج طلاب كليتي الهندسة والعلوم للعام 2019، في حرم كلية العلوم والتكنولوجيا في مار روكز - الدكوانة برعاية عميد الجامعة اليسوعية في بيروت البروفيسور الأب سليم دكاش وحضور مدير عام برنامج التطور والتكنولوجيا التابع للامم المتحدة فيليب شولتيس، مدراء الكليات والدكاترة وحشد كبير من اهالي المتخرجين.

رحب دكاش بالحضور خاصا بالشكر ضيف الشرف فيليب شولتيس "وهو من طلاب الجامعة اليسوعية في موطنه بلجيكا". وقال :"اهنئ من القلب كل المتخرجين وعددهم 410 طلاب ، واقول لهم مبروك، ومبروك كلمة تأتي من بركة، لذلك اتمنى للجميع ان تغدق عليهم البركات من كل صوب، واقول لكم الحصول على شهادة وهي ثمرة مجهودكم طوال سنوات، كذلك منح شهادة يتطلب مسؤولية تجاه المجتمع، وواجبات، تجاه بلدكم او اي بلد سوف تستقرون فيه في المستقبل". 

وتابع دكاش مستشهدا بقول لاحد الاساتذة اليسوعيين:"الذي يحصل على شهادة يجب ان يوظفها مع وفي سبيل الغير، مما يظهر المبادىء اليسوعية السامية من اجل خلق روح التعاون وبناء مجتمع افضل."

أضاف :" في مجتمع تغلب عليه روح الانانية، وتداول الشائعات، فنحن نرى كيف باستطاعة اي "تويت" ان يقوم بضجة في وسائل التواصل، وهذا ما يلجأ اليه اصحاب النفوس الصغيرة لزرع الفتن، لذلك ونحن نحرص في جميع كليات القديس يوسف، ان نزودكم بجميع الوسائل الاخلاقية لتدارك مثل هذه الامور التي تضرب التركيبات الاجتماعية، وهذا ما صنف جامعة القديس يوسف من بين الخمسمئة جامعة ريادية في العالم، واعتماد شهادة الهندسة من الجامعة اليسوعية من قبل الجامعات الاميركية، جعل من طلابنا فخورين بشهادتهم بحيث بامكانهم العمل في جميع بلدان العالم".

وختم دكاش بالاشارة الى ابرز الصفات التي يجب ان يتمتع بها الطالب الا وهي الوفاء، الوفاء في مختلف جوانبه، الوفاء للاصول، للعائلة، للبنان، و للانسانية جمعاء، من ناحية مساعدة الانسان حيثما وجد وهذا ما دعى اليه البابا فرنسيس وشيخ الازهر.

شولتيس
وقال شولتبس :"انه لشرف كبير، ان احضر حفل تخرج طلاب 2019 في الجامعة اليسوعية وهذا ما يذكرني، بما انتابني من مشاعر فرح منذ سنوات عدة في حفل تخرجي، واذكر ان التعاون بين جامعة القديس يوسف وبين ال UNIDO، برنامج الامم المتحدة للتطور الصناعي، يعود الى اكثر من عشرين عاما، خصوصا في مجال التعاون من اجل سلامة الغذاء،، وساحاول ان اشرح لكم عن الوكالة التي انتمي اليها:" الUNIDO التابعة للامم المتحدة، تضم 173 عضوا من البلدان التي تؤمن ان الصناعات في الدول هي المعبر نحو التطور، لذلك من اول اهدافنا، تنمية الصناعات في البلدان التي ترغب في ذلك وتقديم المساعدات التقنية والمهنية لهذه البلدان من اجل تطوير صناعتها".

اضاف:"لذلك وكالتنا تمد بالخبرات، البلدان المتطورة كذلك بلدان العالم الثالث، وذلك عبر خلق فرص عمل، خصوصا لسكان المناطق الريفية، بضمهم لسوق العمل مما يساهم في نهضة المجتمعات".

وختم شولتيس:"اتمنى لجميع المتخرجين النجاح اينما عملوا في لبنان او في الخارج، خصوصا ان شعار دورتكم هو:"لا تخافوا ان تحلموا احلاما كبيرة".

كلمة القدامى
وكانت كلمة لقدامى جامعة القديس يوسف القتها رئيسة تجمع كليات العلوم في الجامعة السيدة مارتين ابي خليل عفيف ابرز ما جاء فيها:" عامة ينتظر الطلاب الجدد من القدامى نصائح وهذا ما سأقوم به الليلة، فنصيحتي الاولى هي :" قوموا بالاخطاء تكرارا ومرارا، ولكن المهم ان لا تستسلموا، والنصيحة الثانية هي كونوا طموحين واذهبوا لتحقيق احلامكم حتى المجنونة والتي لا يتخيلها عقل، النصيحة الثالثة هي لا تنسوا اصولكم، وفضل اهلكم وكل من ساعدكم للوصول الى هذه النتيجة، النصيحة الرابعة، غيروا العالم واجعلوه افضل مما تعرفتم اليه هذا ما قاله اللورد بادن باول". وختمت قائلة:" اليوم تنضمون الى المئة الف متخرج من جامعة القديس يوسف في لبنان والعالم ، فاهلا وسهلا بكم في اسرة جامعة القديس يوسف."

كلمة المتخرجين 
وكلمة المتخرجين القتها ناتاليا ابو صقر التي عبرت عن مشاعرها وحزنها لترك الايام الجميلة التي امضتها في الجامعة ولكنها عبرت عن شوقها لدخول سوق العمل، متسلحة بالمعنويات والمعلومات التي اكتسبتها من الجامعة، وشكرت الدكاترة والمسؤولين الذين لولاهم لما كنا هنا على ما نحن عليه من زوادتنا الانسانية والعلمية مستعدون لدخول سوق العمل من اجلنا ومن اجل ما فعلتم لنا ايضا."

وفي الختام وزعت الشهادات على المتخرجين واقيم حفل عشاء في حرم الجامعة.