ثقافية

الجامعة اللبنانية الأميركية خرّجت دفعة 2019 الأولى في جبيل
الأربعاء 12 حزيران 2019
المصدر: الوكالة الوطنيّة للإعلام
إحتفلت الجامعة اللبنانية الاميركية (LAU) في حرم جبيل، بتخريج 909 طالبا وطالبة هم الدفعة الاولى من الخريجين للعام 2019، على أن تليهم دفعتان في حرم بيروت تضمان 1185 خريجا وخريجة يومي الجمعة والسبت المقبلين في 14 و15 الجاري، ليبلغ المجموع هذا العام 2092 خريجا وخريجة من الجامعة.

حضر الاحتفال النائب روجيه عازار ممثلا رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، النائب زياد حواط ممثلا رئيس مجلس النواب نبيه بري، النائب سامي فتفت ممثلا رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، وزير الدولة لشؤون رئاسة الجمهورية سليم جريصاتي، النائب جوزف اسحاق، وممثلون عن قائد الجيش وقادة القوى الامنية واهالي الخريجين والخريجات.

استهل الاحتفال بدخول موكب الاساتذة والخريجين بالزي التقليدي يتقدمهم رئيس الجامعة الدكتور جوزف جبرا، رئيس مجلس أمناء الجامعة بيتر طنوس، الوكيل الاكاديمي الدكتور جورج نصر، ونواب الرئيس وعمداء الكليات المختلفة والاساتذة، والمكرم فيليب ستولتزفوس، وبدأت بعدها مراسم التخرج بالنشيد الوطني، ثم اعلن الوكيل الاكاديمي الدكتور جورج نصر افتتاح الاحتفال بصلاة تلاها راعي الكنيسة الإنجيلية المشيخية الوطنية في الرابية القس جورج مراد.

جبرا
وتحدث رئيس الجامعة الذي خاطب المتخرجين مهنئا وقال ان نجاحهم "هو استمرار للحلم الجميل المتواصل في الجامعة، والتي استحقت مكانتها كمركز اكاديمي رفيع بين المؤسسات الرائدة في التعليم العالي في لبنان والشرق الاوسط وشمال افريقيا". 
وأعرب جبرا عن سعادته "بالاعلان عن تحول الجامعة الى جامعة ابداع بامتياز، وذلك بفضل دعم مجلس امناء الجامعة وارشادات رئيسه". وشرح ان "تطبيق الخطة الاستراتيجية الثالثة مستمر بفاعلية ما يتجلى بتقدم مضطرد ومميز يساهم في تعزيز رصيد الجامعة الاكاديمي والفكري، خصوصا لجهة تحقيق تغييرات اساسية على مستوى التحول الى جامعة من دون حدود". 
وقال: "ما لم يتمكن الطلاب من القدوم الى حرم جامعتنا فسنبادر نحن اليهم سواء على المستوى المحلي او الاقليمي وسواء بشكل مباشر او افتراضي".

وتطرق جبرا الى "الخطة الاستراتيجية لتطوير المركز الطبي، وتعزيز قدراته وامكاناته والتوسع من خلال إيجار قطعة ارض من "راهبات المحبة" لإضافة مبنى يعزز طاقة المركز الطبي لتبلغ 400 سرير". وعرض لافتتاح مستشفى مار يوحنا في جونية "مع مطلع آذار 2020". 
وأشار رئيس الجامعة الى "التفاعل مع الثورة الصناعية الرابعة والتي تتميز بالروبوت والذكاء الاصطناعي"، وقال: "ان الجامعة اللبنانية الاميركية هي جامعة القرن 21 وتقدم بشغف الثقافة الاكاديمية المناسبة التي تحتاجها اجيال الشباب والشابات في عصرنا".
واعتبر جبرا ان "الجامعة فخورة بمنح الدكتوراه الفخرية الى فيليب ستولتزفوس الذي خدم الجامعة على مدى 13 عاما كعضو ورئيس مجلس المستشارين الدوليين ولمجلس الامناء في الجامعة". وتوجه الى الخريجين قائلا: "نعم ايها الاحباء ان تخريجكم هذا المساء هو اجمل واهم نجاح قد ساهم فيه كل فرد من أفراد جامعتنا، لأنكم تمثلون أجمل واعمق تمثيل قيم جامعتنا المعطاء التي نتغنى بها دائما". 
ولم ينس توجيه التهنئة الى الاهالي "على ما بذلوه" في سبيل نجاح ابنائهم وبناتهم.

كلمة الخريجين
وكانت كلمة للخريجين ألقتها زاهية سهيل عيد من كلية الآداب والعلوم، شكرت فيها الخريجين على "تحدي كل الصعاب، وكذلك الاساتذة والعاملين في الجامعة والاصدقاء والعائلات". واعتبرت ان "التخرج فرصة للنمو في الحكمة، والقوة والتطور نحو المستقبل". وقالت: "ان الدراسة في الجامعة اللبنانية الاميركية (LAU) وفرت للطلاب القدرة على مواجهة التحديات وان يكونوا ما هم عليه اليوم، فالجامعة هي بيتنا الثاني". واضافت: "لا تسطع النجوم إلا في الظلام الحالك وعلينا ان نشع رغم كل الظلام، والفوضى واللاعدالة ونحن جاهزون لنكون ادوات التغيير".

ستولتزفوس
وبدأت بعدها مراسم منح الدكتوراه الفخرية لستولتزفوس، فتولى الوكيل الاكاديمي الدكتور جورج نصر تلاوة سيرته الذاتية. ليعلن الدكتور جبرا بعد ذلك وبالصلاحيات الممنوحة له من مجلس أمناء الجامعة، منح الرئيس التنفيذي لشركة Thayer Brook فيليب ستولتزفوس شهادة دكتوراه في الإنسانيات وتم تسليمه الشهادة والباسه عباءة الشرف.
وكانت كلمة للمكرم الذي توجه بالتهنئة الى خريجي 2019 وروى لهم "قصة الحب" بين عائلته ولبنان "والتي بدأت قبل 100 عام وتحديدا في العام 1919 عندما التقى جده وجدته الاتيان من الولايات المتحدة الاميركية في صيدا وتزوجا، لتبدأ قصة حب العائلة لبلاد الارز". 
وإذ اعتبر ان "لبنان قد يكون أهم بلد في العالم"، قال: "عاش اللبنانيون على هذه الارض جنبا الى جنب، واعتنقوا او رفضوا افكارا وثقافات واديانا جديدة لكنهم كانوا دائما اداة للتغيير". 
ورأى ان "قيمة لبنان الانسانية واهميته تكمن في احترام اللبنانيين للآخر المختلف". ووصف عالمنا بأنه "اصبح غنيا وتراكمت ثروات الاغنياء فيه بالاستعمال غير المسبوق للتكنولوجيا حيث يتوقع ان تزداد المعرفة الانسانية وتتغير كل 12 ساعة". وتمنى على خريجي وخريجات 2019 التأكد من حسن استخدام التكنولوجيا الحديثة وعدم اساءة استعمالها متسلحين بالتراث اللبناني والشهادات العليا التي حصلوا عليها والعمل على تعزيز التضامن وتنمية الروح الانسانية".

توزيع الشهادات
وسلم الدكتور جبرا والعمداء بعد ذلك الخريجين شهاداتهم وبلغ عددهم 909 توزعوا على الشكل الآتي: كلية الاداب والعلوم 181، كلية عدنان القصار لإدارة الاعمال 212، كلية العمارة والتصميم 108، كلية الهندسة 234، كلية اليس رامز شاغوري للتمريض: 19، كلية الصيدلة 102، كلية جيلبير وروز ماري شاغوري للطب 53.
ثم جرى توزيع الجوائز على المتفوقين ومنحت جائزة "Torch Award" للجدية والتفاني في العمل فنالها الخريجون: هيلانة انور هزيمة (التمريض)، أنزو العضم (ادارة الاعمال)، ستيفاني فرح (الاداب والعلوم)، غالية الفارس (الصيدلة)، غي مراد (الهندسة)، هادي مروة (العمارة والتصميم). وحازت على جائزة شربل خيرالله: نتاليا السيد (الهندسة)، جائزة سارة الخطيب: تالا عبدالله اللقيس (الاداب والعلوم). ونالت جائزة رياض نصار للريادة: ريبيكا صعب (ادارة الاعمال). أما جائزة سارة هانتينغتون سميث للإنجازات فنالها فادي عبدو التوم (الاداب والعلوم). كما نالت هيلانة انور هزيمة جائزة Rhoda Orme Award.