ثقافية

مؤسسة مخزومي نظمت بالتعاون واليونسكو مسابقة تعالوا نزرع ونحافظ على مدرستنا وبيئتنا
الجمعة 10 أيار 2019
المصدر: الوكالة الوطنيّة للإعلام
نظمت "مؤسسة مخزومي"، بالتعاون مع اللجنة الوطنية اللبنانية لليونسكو، الاحتفال الختامي للمسابقة الوطنية "تعالوا نزرع ونحافظ على مدرستنا وبيئتنا"، برعاية المدير العام للتربية فادي يرق وحضوره ورئيسة "مؤسسة مخزومي" مي مخزومي، والأمينة العامة للجنة الوطنية اللبنانية لليونسكو الدكتورة تالا زين، والمدير العام لمؤسسة مخزومي سامر الصفح، ونائب الرئيس عضو الهيئة الإدارية في مؤسسة مخزومي الدكتور سابا زريق، وممثلين للمدارس المشاركة والطلاب، في مبنى وزارة التربية والتعليم العالي في الاونسيكو.

وتناولت المسابقة "أفضل تصميم لمساحات خضر ضمن المدرسة، من ابتكار تلامذة الصف العاشر في المدارس الرسمية والخاصة في بيروت الكبرى، في تحقيق أهداف التنمية المستدامة".

نعماني
بعد النشيد الوطني، ألقت مديرة برنامج التنمية في مؤسسة مخزومي المهندسة سلامة نعماني كلمة المؤسسة، شكرت فيها المدارس المشاركة في المسابقة، مؤكدة أن" حماية البيئة والمحافظة عليها هي أحد أبراز أهداف مؤسسة مخزومي"، وتحدثت عن "نشاطات المؤسسة ومبادرتها، وعن أهمية التشجير في المدن".

زين
بدورها، شددت الدكتورة زين على "ضرورة تطبيق أهداف التنمية المستدامة"، مؤكدة أن "هذه الأهداف ليست بعيدة المنال عندما تتعاون المؤسسات الخاصة والعامة والجمعيات والمنظمات الحكومية وغير الحكومية".

يرق
والقى يرق كلمة شكر فيها "مؤسسة مخزومي واللجنة الوطنية اللبنانية لليونسكو على هذه المبادرة"، معربا عن سعادته "لاقتران التعليم بحماية البيئة وتوسيع المساحات الخضر، من خلال أنشطة يجريها الطلاب داخل الحرم المدرسي. وأضاف: "البيئة المدرسية السليمة تشكل محيطا حيويا ممتعا للحياة المدرسية".

وعرضت خلال الاحتفا التصاميم المشاركة في المسابقة، تلاها توزيع الدروع التقديرية لكل المدارس المشاركة، وإعلان المدارس الثلاث الفائزة بالمراتب الأولى وتسليمها الجوائز وشتولا من مشتل "مؤسسة مخزومي".

اهداف المسابقة
وهدفت المسابقة إلى "تعريف التلامذة على أهداف التنمية المستدامة، ولا سيما الهدف 11 "مدن ومجتمعات محلية مستدامة"، والهدف 3 الصحة والرفاه، والهدف 4 التعليم الجيد، والهدف 13 العمل المناخي، والهدف 15 الحياة في البر، والهدف 17 الشراكات لتحقيق الأهداف".

وهدفت ايضا إلى "حض التلامذة على القيام بأبحاث وترجمة أفكارهم حول مفهوم الاستدامة، وتوعيتهم على أهمية دورهم كمواطنين في تنمية مدرستهم ومجتمعهم وبيئتهم، وبالتالي مدينتهم، عبر وضع تصميم يعرض تحويل المدرسة إلى مدرسة صديقة للبيئة بما يتلاءم مع المعايير البيئية وأهداف التنمية المستدامة".

يذكر أن المدارس المشاركة قدمت 31 تصميما بين نماذج ورسومات وعروض مصورة الى لجنة مؤلفة من الجهتين المنظمتين، واختصاصيين تربويين وتقنيين، لاختيار أفضل التصاميم، آخذين في الاعتبار المعايير التالية: التعبير عن الموضوع، الإبداع والتقنية، قابلية تنفيذ التصميم بما يتلاءم مع البناء المدرسي والبنى التحتية للمدرسة، واستدامة التصميم.