ثقافية

ثانوية سابا زريق خرّجت دفعة من طلابها برعاية شهيب
الاثنين 06 أيار 2019
المصدر: الوكالة الوطنيّة للإعلام
أقامت ثانوية سابا زريق الرسمية للبنين احتفال تخريج دفعة جديدة من طلاب الشهادات الثانوية، للمرة الرابعة على التوالي، على مسرح الرابطة الثقافية في طرابلس.

ورعى الاحتفال وزير التربية والتعليم العالي أكرم شهيب ممثلا برئيسة دائرة الامتحانات الرسمية في لبنان امل شعبان، في حضور وليد حفار ممثلا كل من الرئيس نجيب ميقاتي ووزير الدولة لشؤون الاستثمار والتكنولوجيا عادل أفيوني، ووزيرة الدولة لشؤون التمكين الاقتصادي للنساء والشباب فيوليت خير الله الصفدي ممثلة بالدكتور مصطفى الحلوة، النائب علي درويش، النائب محمد كبارة ممثلا بالدكتور سامي رضا، منسق تيار المستقبل في طرابلس ناصر عدرة ممثلا كل من النائب سمير الجسر وأمين عام تيار المستقبل أحمد الحريري، غادة الزعتري والدكتور محمد البدوي والدكتور محمد الفايد من وزارة التربية، رئيس رابطة اساتذة التعليم الثانوي في لبنان نزيه جباوي، وأعضاء من المجلس البلدي ومدرسين وتربويين واهالي الخريجين.

شهيب
بدأ الاحتفال بالنشيد الوطني اللبناني ونشيد الثانوية، ثم دخول الطلاب، فكلمة راعي الإحتفال ألقتها شعبان فقالت: "يشرفني أن أكون معكم في محافظة الشمال العريقة والكريمة في طرابلس الفيحاء ممثلة معالي وزير التربية والتعليم العالي الأستاذ أكرم شهيب ، والذي كلفني أن أنقل إليكم تحياته وتقديره الكبير للنجاحات التي حققتها الثانوية، وللجهد والمتابعة من الإدارة والأساتذة والأهالي لإحراز النتائج المميزة في الإمتحانات الرسمية عاما بعد عام".

وتابعت: من بين مؤسسات التعليم الرسمي اللامعة في لبنان، أثبتت ثانوية سابا زريق مكانتها المرموقة بين ثانوياتنا الرسمية والخاصة، وبات لنا موعد سنوي مع حفل التخرج الذي دأب وزراء التربية والتعليم العالي على حضوره ورعايته للتعبير عن التقدير والإعجاب بهذه المؤسسة المتألقة علما ومعرفة وثقافة. وقد نجحت إدارتها وهيئتها التعليمية في الحفاظ على هذا المستوى اللائق بفضل الثقة التي أولاهم إياها المجتمع الأهلي، وبفضل ما حققته الإدارة من حسن التواصل والتعاون مع البلدية والأهالي ما ساهم في تحقيق النجاح والتفوق المستمرين". 

وقالت: "لن أنسى في هذه المناسبة التربوية أن أعرب عن تقديري ومحبتي لمديرة هذه الثانوية الأستاذة ملوك محرز على حكمتها وحسن إدارتها، ولأفراد الهيئة التعليمية على التزامهم وتضحياتهم، والهيئة الإدارية على مثابرتهم وعملهم كخلية نحل، فبفضل جهودكم جميعا نحتفل اليوم بهذه الكوكبة من الخريجين الذين باتوا اليوم على مشارف مرحلة جديدة من الدراسة تفتح لهم آفاق التخصصات ومفاتيح الحياة. فهنيئا لطرابلس وأهاليها بسقي خير جديدة من المتخرجين الذين يحتاج الوطن إلى علمهم وقدراتهم".

وتوجهت الى التلامذة بالقول: "أنتم النخبة من تلامذة لبنان، فكونوا على قدر الآمال المعلقة عليكم، لا تدعوا العقبات تسرق منكم أحلامكم، ولا تخشوا التحدي طالما أنكم تسيرون في طريق الحق، وفي خدمة وطنكم وأبناء مجتمعكم، لقد نهلتم من ينابيع الثقافة والتراث الأصيل، وشربتم من روحية هذه المدينة العظيمة الإقدام والشجاعة واللياقة والإحترام ما يؤهلكم لبناء مجد لبنان وعزه".

وختمت: "إننا في وزارة التربية حريصون على توفير الأجواء الأكاديمية والنفسية المناسبة لطلاب لبنان، وعلى إعداد متعلمين لا يتلقون المعارف فحسب، بل طالبي علم ومعرفة، ولأجل هذا الهدف نعمل بشكل دائم على تطوير العملية التعليمية لتواكب تطورات العصر المتسارعة. أما في ما يخص الامتحانات الرسمية فنحن نعمل على توفير الأجواء المريحة للطلاب، والتحضيرات جارية على قدم وساق بهذا الخصوص. ويهمني أن أطمئن طلاب لبنان بأن ما سيطرح من أسئلة في الامتحانات الرسمية سيكون من ضمن المنهج المطلوب لكل مرحلة دراسية، مع حرصنا على مستوى الشهادة الرسمية فهذه مسألة وطنية لا يمكن التفريط بها، وهناك فترة كافية أمام الطلاب للمراجعة والتحضير لها كما يجب، متمنين لهم التوفيق والنجاح في هذا الاستحقاق التربوي. تهانينا القلبية للخريجين، مع التمني لهم بمسيرة حياة زاخرة بالسعادة والنجاح، نتطلع إلى استمرار العطاء".

محرز
ثم ألقت مديرة الثانوية كلمة قالت فيها: "في هذا الصرح العريق، وعلى خشبة مسرح رابطة ثقافية معطاءة، وللمرة الرابعة على التوالي، نحتفل معكم في ثانوية سابا زريق الرسمية للبنين بتخريج أبنائنا من طلاب الشهادة الثانوية. هذه الثانوية التي نشرت شراعها لريح العلم، فأبحرت في يمه أجيالا تلو أجيال".

أضافت: "المتعلمون، مرهقون من مناهج قديمة تنتظر تحديثا، وبيئة صحية ملوثة تنتظر حلا سريعا. والأهل في أزمة مالية تخنق أنفاسهم، وتكاد تذهب بآمالهم الواعدة التي غرسوها في بساتين أولادهم! ولكن، ومع هذا، فلسان حالنا في التربية يجيب بصوت إيليا أبي ماضي حين أنشد قائلا: "قلت ابتسم.. يكفي التجهم في السما...". لا يوجد بيننا أستاذ او معلمة لم يعرف يوما قدر المشقة التي سيلاقيها لامتهانه هذه المهنة العظيمة.. وإنما، هي نفوس أبت أن تستسلم للجهل والجاهلين، لأننا نوقن أن الشباب المتعلم هو أمل مجتمعنا المتعب".

وكانت كلمة للخريجين ألقاها الطالب جهاد الحايك.

تكريم
وأعقب ذلك تكريم كل من الوزير شهيب، المدير العام للوزارة فادي يرق، ومديرة التعليم الثانوي جمال بغدادي وفريق موظفي الوزارة الحاضرين، كما كان تكريم من إدارة ثانوية سابا زريق للدكتور سابا زريق حفيد شاعر الفيحاء سابا زريق، وتكريم لخريجين من خريجي الثانوية السابقين، الدكتور محمد رومية والمحامي يوسف سلوم، تلا ذلك فقرات غنائية.
ثم ختم الاحتفال بتوزيع الشهادات على الخريجين وأخذ الصور التذكارية مع أساتذتهم.