ثقافية

إفتتاح مركز التدريب على تعليم المواطنة المعزّز رقميًّا في الأمانة العامّة للمدارس الكاثوليكيّة
الجمعة 15 آذار 2019
المصدر: الوكالة الوطنيّة للإعلام
افتتح "معهد المواطنة وإدارة التنوع" في مؤسسة "أديان" والأمانة العامة للمدارس الكاثوليكية في لبنان، "مركز التدريب على تعليم المواطنة المعزز رقميا"، في مقر الأمانة - عين نجم، بحضور تربويين.

عازار
استهل الاحتفال بكلمة للأمين العام للمدارس الكاثوليكية في لبنان الأب بطرس عازار الأنطوني، الذي قال: "أشكر لرئيس مؤسسة أديان أخي الصديق الأب فادي ضو، الذي يناضل من أجل كرامة المواطن وتحقيق العيش المشترك وتعزيز الأخوة الإنسانية. كما أشكر لمديرة معهد المواطنة وإدارة التنوع الدكتورة نايلا طبارة شفافيتها وروحانيتها وديناميتها".

وأشار إلى أن "لقاء اليوم هو تتويج لتعاونٍ قديم بين مؤسسة أديان،والمعهد الثقافي البريطاني، والمدارس الكاثوليكية"، وقال: "إن المدارس الكاثوليكية المتواجدة في كل لبنان والمنفتحة على كل طوائفه والحريصة على التعليم، تتهلل اليوم لاحتضان مركز لتعليم المواطنة المعزز رقميا، مفتوحا لكل مدارس لبنان بهدف الاهتمام الخاص بتطوير التعليم، وكفاءات الهيئة التعليمية، وبخاصة في ما يتعلق بالتكنولوجيات الحديثة".

طبارة
بدورها، قالت مديرة "معهد المواطنة وإدارة التنوع" في مؤسسة "أديان" الدكتورة نايلا طبارة: "نجتمع اليوم لتدشين مركز التدريب على تعليم المواطنة المعزز رقميا، والاحتفال بما يحمله من رمزية، فهو يمثل مثلث الشراكة بين القطاعين الخاص والعام والمجتمع المدني".

وأوضحت أن "المركز سيكون مفتوحا لجميع الأفرقاء التربويين، للاستفادة منه في تمكين الأساتذة من القطاعين العام والخاص على التعليم المعزز رقميا بالمواد المتصلة بالمواطنة. كما يفتح أبوابه لصفوف الطلاب من المدارس الخاصة والرسمية".

وأكدت طبارة "إيمان مؤسسة أديان بأن مثلث الشراكة هذا هو الذي يستطيع النهوض بالوطن، حيث تبقى الدولة ومؤسساتها العامة المرجع والإطار، ويقدم القطاع الخاص إمكاناته في خدمة الشأن العام، كما يفعل التعليم الخاص في لبنان، ويتلاقى ذلك مع جهود مؤسسات المجتمع المدني وخبراتها في تدعيم عمل القطاع العام، عبر تقديم نماذج رائدة في مختلف مجالات التنمية".

رحمة
من جهته، قال رئيس اللجنة الأسقفية المطران حنا رحمة: "إن الشراكة بين مؤسسة أديان كنواة مجتمعية مع الأمانة العامة للمدارس الكاثوليكية تدعم فكرة الشراكة والتشبيك لما فيه مصلحة المواطنين والمواطنات من أساتذة وطلاب، ثم مصلحة المجتمع اللبناني والعالمي".

ولفت إلى أن "إعطاء الأولوية للتدريب على تعليم المواطنة المعزز رقميا، هو إنجاز نوعي سيتيح بمساندة مؤسسة أديان والسفارة البريطانية إحداث التغيير نحو الثقافة الرقمية المندمجة بعملية التعلم والتعليم، والتي ستطور بدورها مهارات الابداع والتفكير النقدي لدى جيل المستقبل".

السيدة كارولين غوستين
وألقت ممثلة المدير العام لوزارة التربية والتعليم العالي فادي يرق رئيسة وحدة خدمة المجتمع في الوزارة كارولين غوستين كلمة شددت فيها على "مواكبة الوزارة ودعمها كل ما يصب في ادخال التعليم الرقمي، لا سيما إنشاء هذا المركز التدريبي الذي يجري افتتاحه اليوم"، وقالت: "إن التقنية تعمل على تسريع العملية التعليمية، وسيكتشف قطاع التعليم طرقا جديدة لتوفير بيئات تعلم نشطة، تشجع على الاندماج والتفكير الإبداعي، حيث يواجه المعلمون التحدي بتحويل مساحات التعلم التقليدية إلى بيئات مترابطة لا تفصلها حدود، مما يعزز العملية الإبداعية ومشاركة المعرفة".

وستناغ
وألقى نائب السفير البريطاني بين وستناغ كلمة أشار فيها إلى أن "التنوع الذي يتضمنه لبنان على صعيد شعبه وثقافته وتاريخه يثير دهشته"، وقال: "إن قوة لبنان تنبع من هذا التنوع والنموذج الفريد للعيش معا". 


ولفت في حديثه عن "المركز الذي نفذ بتمويل من السفارة"، إلى "أهمية تعليم العيش معا في المدارس كوسيلة لضمان التماسك الاجتماعي وتعزيز الاستقرار".

واعتبر وستناغ أن "مؤسسة أديان تحقق إنجازات رائدة بطرق مختلفة لدعم المجتمع التعليمي في لبنان، ليصبح أداة للتغيير الاجتماعي".

ورأى في عمل أديان "قوة دافعة تزيد من وعي المجتمع التربوي اللبناني ومشاركته في دعم التماسك الاجتماعي وتعزيز الهوية الوطنية".

الافتتاح والشهادات
بعدها، انتقل الحضور إلى قاعة التدريب على تعليم المواطنة المعزز رقميا، حيث قام كل من رحمه، ضو، عازار، طبارة، ووستانغ بقص الشريط إيذانا بافتتاح القاعة.

ثم تم عرض فيلم قصير تضمن شهادات متدربين في المركز، قبل أن تتم إزاحة الستار عن اللوحة التي تحمل اسم المركز.