ثقافية

منصوري وقّع كتابه موضوعات في علم اجتماع الإنترنت والتواصل الرقمي
الأربعاء 13 شباط 2019
المصدر: الوكالة الوطنيّة للإعلام
وقع الدكتور نديم منصوري كتابه "موضوعات في علم اجتماع الانترنت والتواصل الرقمي" في المكتبة الوطنية في بيروت، بدعوة من الحركة الثقافية في لبنان والأكاديمية الاستشارية للتدريب ACT ومؤسسة الملكية الفكرية، في حضور ممثلين عن وزراء ونواب وفاعليات سياسية وديبلوماسية وأمنية، وبمشاركة ممثلين عن السفارات الفلسطينية والمغربية والاسبانية في لبنان، وبوجود جمع من الباحثين وأساتذة الجامعات والتربويين والإعلاميين والمثقفين والمهتمين.

قدم مدير عام ورئيس مجلس ادارة المكتبة الوطنية الدكتور حسان العكرة الكتاب قائلا: "انتجت التكنولوجية الرقمية العديد من الظواهر الاجتماعية التي باتت تحتاج الى ضوابط، وعندما لا يكون المجتمع قادرا على استيعاب حجم هذه الظواهر المتنوعة والمتعددة في كافة مجالات الحياة الانسانية، تصبح بحاجة الى علم يدرسها هو علم اجتماع الانترنت الذي يعلمنا به الدكتور نديم منصوري. ولعله من أوائل المشتغلين في هذا العلم الجديد عربيا ولبنانيا من خلال كتاباته ومؤلفاته ومشاركاته العربية والعالمية الغنية والكثيفة". 

وأشار إلى جهود منصوري في هذا الإطار، "التي لم تتوقف عبر كتابات ومداخلات بل ذهب أكثر نحو وضع السياسات واقتراح التشريعات ومواكبة القوانين الصادرة في هذا القطاع، فهو يقوم بالتنسيق مع المجتمع المدني الناشط في الحقل الرقمي والفاعلين فيه لوضع مسودة اقتراحات لتعديل قانون المعاملات الالكترونية الذي صدر مؤخرا والذي يشوبه الكثير من الملاحظات".

وفي ختام كلمته، أشاد عكرة ب "جهود منصوري في هذا المسار"، وقال: "إننا نعمل سويا من خلال مجلس ادارة المكتبة الوطنية في وضع رؤية متكاملة للمكتبة نظهر من خلالها وجه التكنولوجية الرقمية الحقيقي التي تقدم للإنسان التطور والارتقاء".

معتوق
من جهته، قدم الباحث في علم الاجتماع الدكتور فريدريك معتوق مداخلة سوسيولوجية تفسر أبعاد علم اجتماع الانترنت "كعلم جديد يعمل الدكتور نديم منصوري تعريفنا عليه عربيا"، متخوفا من "مخاطر مجتمع الانترنت الذي قد يحكمه بجانب منه العصبيات والذهنيات التقليدية"، داعيا إلى "ارتقاء الفكر الانساني في علاقته مع التكنولوجية الى مكان يخدم الانسانية ولا يرجعها الر زمن العصبيات".

ودعا الجمهور الى "قراءة هذا الكتاب الشيق والرصين كما عودنا الدكتور نديم منصوري".

منصوري
بدوره، شكر منصوري لجميع الحاضرين على "مشاركتهم له هذا اليوم الثقافي المميز في بيت الثقافة اللبناني المكتبة الوطنية"، مشيرا إلى أن "كتابه هذا الصادر حديثا هو محاولة علمية مستمرة منذ العام 2007 في ايجاد تفسير علمي وسوسيولوجي للظواهر الناتجة عن التكنولوجيات الرقمية". 

كما لخص منصوري مضامين فصول كتابه الستة، وقال: "يشرح الفصل الأول النظريات المفسرة لمجتمع الانترنت، بينما يندرج الفصلان الثاني والثالث ضمن الإطار التوجيهي لهذا المجتمع، فيتناولان موضوع الابعاد الاخلاقية والانحرافات السلوكية في مجتمع الانترنت. ويتحدث الفصل عن الديبلوماسية الرقمية وأهميتها في وضع سياسات التنمية، متناولا الحوكمة من خلال طرحه الديبلوماسية الرقمية، متطرقا إلى وضع استراتيجية تطبيقية لها في لبنان، بينما يتناول الفصل الخامس المدينة الافتراضية وربطها بالمدن الذكية والتعايش العميق مع التكنولوجيا، شارحا أشكال المدن المستقبلية كما اشكالياتها".

وتناول منصوري في الفصل السادس والأخير من الكتاب "موضوع التواصل الثقافي الرقمي العربي"، عارضا "تفاصيله ومؤشراته"، متحدثا عن "التواصل الثقافي الرقمي وضرورة تفعيل المحتوى الرقمي العربي والاهتمام باللغة العربية في هذا الإطار"، مؤكدا "إيلاء موضوع التواصل الثقافي الرقمي العربي الأهمية، وبالتالي إدراك أن يكون هذا الموضوع أكثر فعالية عربيا".

واختتم اللقاء بتوقيع الكتاب للمؤلف، تلاه حفل كوكتيل بالمناسبة.