ثقافية

ورشة عمل للمركز التربوي لتحديد معايير إنتاج الموارد الرقمية
الاثنين 28 كانون ثاني 2019
المصدر: الوكالة الوطنيّة للإعلام
نظم مكتب التجهيزات والوسائل التربوية في المركز التربوي للبحوث والإنماء، بالتعاون مع مشروع "كتابي"، ورشة عمل مخصصة للبدء بتحديد مواصفات الموارد الرقمية، برعاية رئيسة المركز الدكتورة ندى عويجان، استمرت يومين.

وهدفت الورشة الى "تحديد معايير إنتاج الموارد الرقمية"، تحضيرا لإصدار دليل لمعايير الموارد التربوية وبطاقات تقويم تعتمد كمرجع أساسي للمصادقة على أي مورد تربوي، وبطاقات توصيف تتضمن جميع المعلومات الضرورية لتوثيق أي مورد تربوي وتسهيل الوصول إليه.

افتتحت الورشة بالنشيد الوطني تلاها كلمة لرئيس مكتب التجهيزات والوسائل التربوية جورج نهرا شرح فيها آلية العمل التي وضعها المركز بعد هيكلة دوائر ووحدات مكتب التجهيزات والوسائل التربوية ضمن مشروع مسار الجودة في المركز بموجب اتفاقية التعاون بين المركز التربوي وشبكة كانوبيه والمركز الثقافي الفرنسي في لبنان.

ثم شرحت رئيسة دائرة المنشورات والوسائل التربوية ريبيكا الحداد آلية الإنتاج المعتمدة ومختلف مراحلها وصولا إلى المصادقة على إذن الطبع أو النشر الذي يعتمد في شكل أساسي على معايير للمحتوى والشكل الذي هو موضوع الورشة.

وعرضت رانيا خليل من "مشروع كتابي" للمشاريع المشتركة بين "كتابي" ووزارة التربية والمركز التربوي، فيما تولى رئيس وحدة إنتاج الموارد الرقمية جان دعيبس، عرض أسباب الورشة وأهدافها ومختلف محاورها وربط هذه المحاور بالأنشطة المحددة ليومي الورشة. كما عرض مسودة لدليل معايير الموارد الرقمية وشرح الخطة العملية للمشاريع المستقبلية.

من جهته، شرح إيلي صعب، من "مشروع كتابي"، أهمية الموارد الرقمية في التعليم على مختلف أنواعها وشرح آلية العمل ضمن المجموعات في خلال اليومين من عمل الورشة.

وأعلنت رئيسة المركز الدكتورة عويجان "أن هذه الورشة تندرج في إطار التحديث والتطوير الشامل لعمل مكاتب المركز"، مشيرة الى "أن أي خطوة في إطار النهضة التربوية الشاملة والمواكبة للمناهج سوف تكون مرتكزة الى معايير دقيقة وعلمية".

وشاركت الدكتورة عويجان في الأنشطة في مختلف مجموعات العمل، وأثنت على التعاون القائم مع "مشروع كتابي". واوضحت أن هذه الورشة هي من ضمن مجموعة ورش تربوية أخرى مع "مشروع كتابي".
وأشادت بدعم كلية التربية في الجامعة اللبنانية والمركز الثقافي الفرنسي ومنظمة اليونيسيف وغيرهم. كما أشادت بالجهود المبذولة وبجدية والتزام الحاضرين وشكرتهم على جهودهم.