ثقافية

جبرا لخريجي LAU في دبي وأبوظبي والمنتشرين: ظلوا على إرتباطكم بلبنان ولا تنسوا أبدًا وطنكم
الخميس 24 كانون ثاني 2019
المصدر: الوكالة الوطنيّة للإعلام
ناشد رئيس الجامعة اللبنانية الاميركية (LAU) الدكتور جوزيف جبرا، في خلال احتفالين أقامهما كل من فرعي خريجي الجامعة في دبي وأبوظبي، خريجي الجامعة المنتشرين في الخارج، وكل اللبنانيين في خارج البلاد، أن "يظلوا على ارتباطهم بلبنان"، داعيا إياهم "ألا ينسوا أبدا لبنان، لأن من نكر أصله لا أصل له".

وحضر حشد من رجال الأعمال أصدقاء الجامعة وداعميها، الذين لبوا دعوة فرعي الخريجين تكريما من الجامعة لهم على وقوفهم الدائم الى جانب الجامعة لمساعدة الطلاب غير المتمكنين ماديا.

ورافق الدكتور جبرا في زيارته كل من نائب الرئيس المساعد لشؤون الخريجين عبدالله الخال، ونائب الرئيس المساعد للتطوير نسيب نصر والمستشار الخاص للرئيس الدكتور كريستيان أوسي.

واجتمع الداعمون في حفل عشاء أقيم في دبي، في حضور رئيس الفرع سعد الزين والاعضاء وبمشاركة سفير لبنان لدى الامارات فؤاد دندن والقنصل غسان ضومط، في حين لبى أصدقاء الجامعة في أبوظبي دعوة رئيس فرع الخريجين نعيم اسطفان وأعضاء الفرع إلى حفل غداء شارك فيه ايضا السفير دندن.

جبرا
وقال جبرا: "ما أجمل أن يجتمع أبناء الوطن في الغربة تحت جناح سفيرنا الحبيب والقنصل العام والإمارات العربية المتحدة بكرمها الحاتمي جعلت من هذه البلاد لكم جميعا بيتا ثانيا".

أضاف: "أتينا إليكم لنلتقيكم ونحدثكم عن دور جامعة LAU في تصميم مفهوم التكنولوجيا والتطور في لبنان والمنطقة، في ظل الثورة الصناعية الرابعة التي تنتشر إن الذكاء الاصطناعي بات يهدد الوظائف التي يقوم بها البشر، وبمقدار ما يعنيه هذا التقدم العلمي إلا أنه في الوقت نفسه تهديد للبشرية، ذلك أن الروبوتات صارت منظوره والى حد أنها قد تحل محل البشر في العديد من الوظائف".

وتابع: "في العام 2016 أمكن وضع كمبيوتر جبار يستطيع القيام ب 23 تريليون عملية حسابية في الثانية ما يعني الافساح في المجال لعمل الكثير من الآلات والتعامل مع كل الظروف، ونحن في الجامعة نعمل لتجهيز الرياضي المعوق مايكل حداد بجهاز سيمكنه من السير 100 كلم في القطب الشمالي. الا ان المشكلة التي تعترض الانسان هي امكان فشل أجهزة الكمبيوتر او تعطلها في لحظة ما وإذ ذاك لا يمكن تصور النتيجة".

وأكد جبرا أن "LAU صارت قوة دافعة في التعليم العالي في المنطقة تعلم طلابها ليس فقط المهارات بل الثقافة بحيث لا يسمحون للتكنولوجيا بأن تدير هي حياتهم. فنحن نعلمهم المهارات، وأقمنا مؤتمرا عن الذكاء الاصطناعي في حضور مؤسسات عالمية عملاقة لأننا نسعى لأن يكون طلابنا مبدعين للمهن لا تابعين لها".

وختم: "مهما كانت الظروف صعبة في لبنان فهو بلدكم، وأناشدكم أن تكونوا ملتزمين هذه البلاد حيث تعملون وتعيشون، ولكم لا تنسوا لبنان، فمن نكر أصله لا أصل له. وإنني مع زملائي نشكركم على كل ما تقومون به للاسهام في خلق جيل جديد".

وتسلم الدكتور جبرا من الأمين "شيكا" هو حصيلة العشاء السنوي في دبي بلغت قيمته مليونا وثلاثمائة وخمسين ألف درهم، كما تسلم في أبوظبي "شيكا" من اسطفان عن حفلة العشاء السنوية قيمته خمسمائة الف درهم.