ثقافية

المدرسة الأرثوذكسية في رحبة تكرم طلابها الناجحين
الاثنين 21 كانون ثاني 2019
المصدر: الوكالة الوطنيّة للإعلام
أقامت حركة الشبيبة الأرثوذكسية في رحبة، ببركة المتروبوليت باسيليوس منصور وحضوره، وبرعاية البلدية، عشاء تكريميا للناجحين في الشهادة الرسمية، في المدرسة الوطنية الأرثوذكسية - فرع رحبة، في حضور رئيس اتحاد بلديات الجومة فادي بربر، الأبوين بولس الكوسا وأرسانيوس موسى، مديرة المدرسة السيدة ميرنا سابا برهون وأهالي المكرمين.

بعد النشيد الوطني وكلمة لأمينة سر فرع الحركة في رحبة ساندي نقولا، شدد بربر على أن المدرسة الوطنية الأرثوذكسية في رحبة ستبقى واحة علم ومعرفة، وما أحوجنا إلى العلم والمعرفة لتستقيم التربية وتؤدي دورها الناجح"، وشكر لمنصور ثقته، وهنأ الطلاب المكرمين.

وبارك منصور الناجحين، وحثهم على على "لعب دور ريادي"، مقاربا خطاب الرسول بولس للشباب لئلا يستهين أحد بحداثتهم. ونوه بكلمات الطلاب التي "عبرت عن عمق فكري وتعهدات ووعود تبشر بالخير إذ تعكس ثقافة ووعيا نعتز بهما، ولا شك في أن مستقبل رحبة زاهر بوجود مثل هذه المواهب والطاقات". ودعاهم إلى "رؤية طموحة لرحبة"، طالبا منهم "مواجهة التجربة وعدم الهروب منها فنحن عندما نصلي نقول "ولا تدخلنا في التجربة ولكن نجنا من الشرير"، وحتى في الفكر الإسلامي هناك تأكيد لعدم طلب رد القدر".

في الختام قدمت جائزة المرحوم موسى فهمي للفائزة بمادة اللغة العربية في الشهادة المتوسطة في المدرسة الرسمية الطالبة جودي تامر، ووزعت الشهادات التقديرية والجوائز المالية على المتفوقين وتسلم كل خريج كتابا يقدمه سنويا مجلس رعية رحبة.