ثقافية

ندوة في الإتحاد من أجل المتوسط في اسبانيا عن المسارات التعليمية
الخميس 24 أيار 2018
المصدر: الوكالة الوطنية
عقدت ندوة في مقر "الاتحاد من أجل المتوسط" في برشلونة - اسبانيا، بعنوان "المسارات التعليمية: كيفية تعزيز الجسور والروابط بين التعليم العالي والتدريب المهني لتلبية احتياجات العالم الاجتماعي - الإقتصادي؟"، من تنظيم اتحاد الجامعات المتوسطية (UNIMED) ومؤسسة التدريب الأوروبية (ETF)، وذلك في إطار مشروع RESUME الذي يهدف إلى تطوير ريادة الاعمال في الدول المتوسطية.

هدفت الندوة إلى "أن تكون مكانا لتبادل الخبرات والحوار، من أجل تقريب وجهات النظر بين صناع القرار وممثلي الجامعات والشركاء الاجتماعيين - الاقتصاديين والخبراء وبين الجهات الفاعلة الإقليمية، المهتمة بتطوير قطاع التعليم العالي والتدريب المهني بهدف تحديد إجراءات متابعة ملموسة لتعزيز التعاون في هذا المجال".

وقد شارك لبنان في الندوة من خلال، ممثل المديرية العامة للتعليم العالي مستشار وزير التربية والتعليم العالي البروفسور نعيم عويني، خليل عبود ممثلا جامعة الروح القدس الكسليك والبروفسور سليم مقدسي ممثلا الجامعة اللبنانية.

وقد أتت مشاركة الجامعات وتوافر وانفتاح الجهات الفاعلة الاجتماعية والاقتصادية والمؤسسية على الموضوع المختار، كتأكيد على أهمية تنظيم هذا الحدث في الوقت الراهن، وتم الإتفاق على وضع خطط لأنشطة مستقبلية في هذا المجال".

وقد أتاح وضع الإجراءات، التي اتخذت بالفعل في هذا الاتجاه في المنطقة الأورو- متوسطية، لتحديد أثرها داخل الجامعات وتحديد إجراءات المتابعة الملموسة لتعزيز التعاون الإقليمي في هذا المجال.

كما تم تنظيم ثلاث طاولات حوار حول مواضيع:
- صياغة السياسات العامة في التعليم العالي والتدريب المهني: الممارسات الجيدة، الصعوبات والآفاق.
- كيفية تحسين الحوار بين الجامعات ومراكز التدريب المهني والشركات: تبادل الخبرات والممارسات الجيدة.
- فوائد الحوار الإقليمي لأصحاب المصلحة المتعددين للاستجابة لتحدي قابلية توظيف الشباب، وهو عامل رئيسي للاستقرار والتكامل الإقليمي في منطقة البحر الأبيض المتوسط.