ثقافية

مؤتمر عن الشّراكة بين البلدان الغربيّة والعربيّة في جامعة الرّوح القدس
الجمعة 18 أيار 2018
المصدر: نورنيوز
نظّمت كلّيّة إدارة الأعمال والعلوم التّجاريّة في جامعة الرّوح القدس- الكسليك وجمعيّة كلّيّات إدارة الأعمال والعلوم الاقتصاديّة والسّياسيّة في الجامعات العربيّة (BEPS)، التي اتّخذت من جامعة الرّوح القدس- الكسليك مقرّها الرّئيسيّ، مؤتمرًا بعنوان "الشّراكة بين البلدان الغربيّة والعربيّة، وتأثيرها في التّعليم العاليّ".

 

إفتتحت الآنسة رومي رحمة اللّقاء عارضةً لدور مؤسّسات التّعليم العالي، ولواقع قطاع التّعليم العالي في العالم العربيّ وتطوّره. كما تساءلت "هل سيشعر الجيل القادم بأنّه لا يحتاج إلى ترك بلده ويهاجر كي يحظى بتجربة تعليميّة أفضل وفرصة توظيف متاحة؟" 

بعد ذلك، شدّد عميد الكلّيّة المنظمة البروفسور إيلي عسّاف على "ضرورة تعزيز التّعاون بين البلدان الغربيّة والعربيّة من أجل تحسين الأبحاث وتطوير التّعليم العالي في ضوء ما تشهده المنطقة من اضطرابات". ومن جهته، تطرّق الأمين العام المساعد لاتّحاد الجامعات العربيّة الدكتور خميسي الحميدي إلى الوضع الرّاهن في المنطقة مركّزًا على "ضرورة تضافر الجهود والتّعاون مع البلدان الغربيّة على الرّغم من التّقدم الهائل الذي تشهده المنطقة على صعيد التّعليم".

ثم كانت مداخلة للعميد المشارك للتّعليم التّنفيذيّ في جامعة جورج واشنطن ومدير برنامج جورج واشنطن في لبنان البروفسور جورج جبور سلّط فيها الضّوء على "أهميّة الشّراكة وأهدافها ومصلحة العالمين الغربيّ والعربيّ في هذا التّعاون المشترك عارضًا للنّتائج المحتملة وللتّحدّيات التي قد تظهر أمام تواجد أجنبيّ في أيّ بلد كان".

وختم اللّقاء بحلقة نقاش. كما أقيم حفل استقبال بالمناسبة.