الكنيسة في العالم

البرّاك : معًا في البحث عن الكنز الحقيقيّ، القلب الأقدس
الأحد 10 حزيران 2018
المصدر: نورنيوز
في بداية القدّاس الإلهيّ الذي ترأسه البطريرك المارونيّ الكاردينال مار بشارة بطرس الرّاعي لمناسبة عيد قلب يسوع الأقدس، كانت كلمة ترحيب لمرشد عائلة قلب يسوع المونسينيور روكز البرّاك قال فيها:


 

"نلتفّ حولكم اليوم يا صاحب الغبطة، نحن عائلة قلب يسوع في لبنان، كما في كلّ سنة وبمناسبة عيد "قلب يسوع الأقدس" لنرتوي من إرشاداتكم ولنأخذ بركتكم الأبويّة التي تستمدونها من القربان الأقدس، حضور الإله الحيّ بيننا، فتوجهوننا وتقودوننا إلى الكنز الحقيقيّ يسوع المسيح.

تعلمون إنّه في هذه السّنة، أخذت عائلة قلب يسوع، في لبنان والعالم، شعارًا لها "معًا في البحث عن الكنز الحقيقيّ، القلب الأقدس. ففي هذا العالم المليء بالإغراءات والتّجارب والكنوز الزّائلة، جئنا لنعلن أمامكم أنّ يسوع المسيح هو كنزنا ونحن وجدناه وعلينا ان نساعد أخوتنا في البحث عنه. أجل "القلب الأقدس" هو كنز عائلة قلب يسوع ولهذا القلب (الكنز) يليق له كلّ تضحية من قبلنا، لأنّه هو لا يفنى وعنده وحده تجتمع قلوبنا، وله وحده كلّ الاحترام والاجلال. ألم يقل المسيح بوضوح "أكنزوا لكم كنزًا في السّماء لا يفنى، حيث لا يصل سارق ولا يفسد سوس، لأنّه حيث يكون كنزكم يكون هناك قلبكم. ولكنّ المسيح اختارنا أولًا نحن البشر ككنز له، فترك كلّ شيء وأعطانا قلبه، فمات على الصّليب حبًّا لنا"ما من حبّ أعظم من هذا وهو أن يبذل الإنسان نفسه في سبيل أحبّائه".

وشهادتنا في العالم هي لنشكر الله على محبّته لنا ولنعلن أنّ "القلب الأقدس" هو الكنز الذي لا يزول.
ولا مكان، لمن يعرف "القلب الأقدس" للحزن وللكآبة. إنّنا نملك أثمن ما في الوجود، النّبع الذي لا يجفّ، الكنز الذي لا ينتهي، ونحن منه أتينا وإليه نعود.
لذا أدعوكم في بداية هذه الذّبيحة الإلهيّة لنرفع قلوبنا إلى الله معبّرين عن فرحنا بهذا اليوم المجيد، طالبين من القلب الأقدس أن ينير حياتنا ويقودنا إلى السّلام الحقيقيّ".