إقتصاد

افتتاح المنتدى السادس للشباب بالتركيز على وضع الشباب في طليعة أجندة التنمية
الثلاثاء 31 كانون ثاني 2017
المصدر: الأمم المتحدة
بدأ أمس بمقر الأمم المتحدة منتدى المجلس الاقتصادي والاجتماعي السادس للشباب 2017، تحت شعار "دور الشباب في القضاء على الفقر وتعزيز الرخاء في عالم متغير".

افتتح المنتدى برسالة مصورة للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، أثنى فيها على الحضور الفعال للشباب، مشيرا إلى أن ذلك يظهر مدى التزامهم بقضايا مثل الفقر والبطالة وتغير المناخ وعدم المساواة، والتي تمسهم بشكل مباشر.

وقال غوتيرش إن الصراعات حول العالم تحطم الأسر وتجبر عددا قياسيا من الشبان على ترك منازلهم. مضيفا أن الشباب يعانون من العنف والتمييز، حتى في الأماكن التي تنعم بالسلام ولكنهم يأتون أيضا في طليعة التقدم كرجال أعمال ونشطاء وقادة مجتمع: 
"إنكم تلهمون التغيير. هذا المنتدى هو منتدى تفاعلي، ونحن نريد أن نسمع منكم. قولوا لنا كيف يمكن للأمم المتحدة رؤية العالم من منظوركم والاستجابة لاهتماماتكم. كلكم لديكم مواهب وأفكار لمنع الصراعات والدفاع عن حقوق الإنسان وتأمين السلام وتحقيق أجندة 2030 للتنمية المستدامة."

أما بيتر تومسون رئيس الدورة الحادية والسبعين للجمعية العامة، فقد حذر من أن الفقر يؤثر بشكل غير متناسب على الشباب، وإن عدد الشباب الذين يعيشون في فقر قد يزداد بدلا من أن ينخفض ما لم تتخذ إجراءات عاجلة لتحفيز النمو الاقتصادي وحماية البيئة.

كما شدد السيد تومسون على أهمية تحقيق جدول أعمال التنمية المستدامة بحلول عام 2030، جنبا إلى جنب مع اتفاق باريس بشأن تغير المناخ، الأمر الذي سيضمن توجيه العالم إلى مستقبل أكثر أمنا وازدهارا للجميع:

"إذا نفذت هذه الاتفاقيات بشكل عاجل وفعال وعلى نطاق واسع، فإن عالمنا سيتحول إلى عالم يتم فيه القضاء على الفقر المدقع ويزيد فيه الرخاء ويعم على الجميع بشكل أكثر إنصافا. سيكون عالما تحصل فيه النساء والفتيات على حقوقهن، وتتم فيه حماية البيئة ومحاربة تغير المناخ بفعالية، ويعيش فيه الناس في مجتمعات سلمية وشاملة بعمل لائق للجميع. تحقيق هذا المستقبل يتطلب أفكارا جديدة وجريئة، وتفكيرا مبدعا واستراتيجيا. سيتطلب تغييرا جوهريا في الطريقة التي تنتج بها السلع وتستهلك في عالمنا لكي يكون مستداما. وسيتحتم على الشباب أن يكونوا في طليعة هذا التحول."

وبالإضافة إلى رئيس الجمعية العامة بيتر تومسون، شارك أيضا في المنتدى أحمد الهنداوي المبعوث الخاص للأمين العام المعني بالشباب، فضلا عن العديد من ممثلي الحكومات المعنيين بالشباب وعدد كبير من الشباب.

وقال الهنداوي، إن هذا المنتدى الذي بدأ قبل أربع سنوات، أصبح اليوم منتدى رئيسيا على الساحة العالمية، يجمع جميع وزارات الشباب والرياضة والآليات المعنية في الدول الأعضاء.

وفي هذا الشأن، قال الهنداوي في حوار مع " أخبار الأمم المتحدة":

"العنوان الرئيسي لهذا المنتدى سيكون حول دور الشباب في مكافحة الفقر، الأمم المتحدة تبنت أهداف التنمية المستدامة لعام 2030، وهذه الأهداف تحتوي على 17 هدفا ويجب أن يتم تحقيقها خلال الأربع عشرة عاما القادمة، ويلعب الشباب فيها دورا محوريا ليس فقط من خلال استفادتهم من تلك الأهداف ولكن أيضا لا يمكن تحقيق هذه الأهداف دون إدماج الشباب بشكل استراتيجي. لذلك نعمل خلال الأعوام المقبلة، على إدماج الشباب كل عام في عملية مراجعة التقدم المحرز في أهداف التنمية المستدامة، وأيضا التحاور مع الدول الأعضاء حول البرامج والسياسات والتمويل المتاح للشباب للمشاركة في أهداف التنمية المستدامة."