إقتصاد

جابر رعى اطلاق فعاليات شهر التسوق في النبطية: كل ما نفعله لخدمة المجتمع واجبنا
الأحد 29 كانون ثاني 2017
المصدر: الوكالة الوطنية
رعى النائب ياسين جابر إطلاق مهرجان التسوق "بياع الفرح" لمدينة النبطية الذي تنطلق فعالياته في الاول من شهر شباط في المدينة، والذي تنظمه جمعية تجار المحافظة، بالتعاون مع اتحاد بلديات الشقيف وبلدية النبطية ومركز كامل يوسف جابرالثقافي الاجتماعي وموقع النبطية، في احتفال أقيم في منتجع قلعة الشقيف في أرنون، حضره النائب هاني قبيسي، ممثل النائب محمد رعد علي قانصو، رئيس اتحاد بلديات الشقيف محمد جميل جابر، رئيس مكتب مخابرات الجيش في النبطية المقدم أحمد غدار، ممثل رئيس بلدية النبطية أحمد كحيل عضو البلدية خضر قديح، مدير ثانوية حسن كامل الصباح الرسمية في النبطية عباس شميساني، مدير مكتب النائب هاني قبيسي محمد قانصو، رئيس لجنة تجار الذهب في محافظة النبطية محمد جابر، مدير معهد المنار الجامعي محمد عطوي، المسؤول التنظيمي العام لشعبة حركة "أمل" في بلدة يحمر الشقيف النقابي عباس زهور، المدير العام لمنتجع قلعة الشقيف علي حمدان، المدير العام المساعد لمنتجع القلعة حسين حمدان، أعضاء جمعية تجار محافظة النبطية وفاعليات.

افتتاحا دقيقة صمت والفاتحة عن أرواح شهداء الجيش والمقاومة والشعب، ثم ترحيب من الزميل حسان قنبر، وكلمة رئيس جمعية تجار محافظة النبطية جهاد فايز جابر القاها عضو الهيئة الادارية للجمعية محمد شمس وأعلن فيها "ان "بياع الفرح" هو اسم أطلق على شهر تسوق شباط 2017 في النبطية حصرا ومن أدرى منا في أشهر التسوق سوى ابن النبطية النائب ياسين جابر الذي كان أول من أطلق فكرة أشهر التسوق في لبنان عندما كان وزيرا للاقتصاد والتجارة، فمن المعيب ألا يكون في النبطية شهر تسوق، وهذا المؤتمر لاطلاق شهر "بياع الفرح" وذلك للتوفيق بين مصلحة التاجر والمستهلك ولتفعيل الدورة الاقتصادية في السوق التجاري بالتنسيق مع بلدية النبطية ورئيسها الذي وضع كل طاقات البلدية لانجاح هذا الشهر".

ونوه شمس بالجهود الحثيثة "لرئيس مجلس النواب نبيه بري التي تهدف الى تحسين الاوضاع المعيشية للمستهلك وزيادة القوة الشرائية لديه عبر ايجاد حل مناسب لاقرار سلسلة الرتب والرواتب وما لها من آثار ايجابية على السوق المحلية".

جابر

ثم تحدث جابر، فقال: "ليست المرة الاولى التي تقدم فيها جمعية تجار محافظة النبطية على اطلاق هذه المبادرات التي تهدف بالاساس لافساح المجال امام المواطنين في محافظة النبطية للاستفادة من الحسومات الكبيرة، التي دائما يمكن تقديمها في شهر التسوق في شهر شباط، الذي يكون خاتمة للموسم الشتوي، لقد أطلقنا فكرة التسوق في شهر شباط عندما كنت وزيرا للاقتصاد والتجارة والحمد لله كانت تجربة ناجحة، ومنذ ذلك الوقت تقام المهرجانات في شهر شباط للتسوق، واليوم في صور ايضا هناك توجه لاقامة هكذا نشاط، وفي بعلبك وفي بيروت وفي مناطق اخرى، ونحن نشد على أيادي جمعية تجار النبطية لانجاح هذه المبادرة المهمة، نحن دائما بحاجة الى أن نأتي بالفرح لمدننا وأهالينا، ومن هنا أتت تسمية هذه المبادرة "بياع الفرح"، ومشكور مدير موقع النبطية حسان قنبر الذي استولد هذه الفكرة الى النبطية".

أضاف: "سيكون شهر شباط متاحا للتسوق من حيث الحسومات على السلع والبضائع، ولكن هناك اسبوع محدد يبدأ يوم السبت في 18 شباط، حيث تكون هناك نشاطات مكثفة، وستجري سحوبات على هدايا عديدة وكبيرة، وسيكون هناك منح جامعية وتذاكر للسفر والكثير من الهدايا التي سيقوم التجار والمؤسسات الاخرى بتقديمها لدعم هذه المبادرة والمساهمة في انجاحها. كما أن المدينة تعاني من مشكلة النفايات وهو ما نسمعه عندما نزور أي بيت فيها".

وقال: "اننا في كتلة "التحرير والتنمية" هناك مسعى حثيث يبذل اليوم بدعم من دولة الرئيس نبيه بري، بالتعاون مع زملائي في الكتلة ومع رئيس اتحاد بلديات الشقيف محمد جميل جابر وكل البلديات ورؤسائها لأجل ايجاد حل مستدام لموضوع النفايات في النبطية، ونتمنى ان نتمكن خلال الايام القليلة المقبلة أن يكون هناك أخبار هامة في هذا الاتجاه".

وكشف جابر أن "الرئيس بري أعطى التوجيهات أن يتم الإسراع في إنجاز مبنى جديد لقصر العدل في النبطية، لقد اجتمعت الاسبوع الماضي مع مجلس الانماء والاعمار وملف الدراسات أصبح كله جاهزا، أيضا التمويل جاهز، فقط يجب إنهاء بعض المعاملات في وزارة العدل ويمكن أن تبدأ عملية التلزيم، والرئيس بري يريد أن ينتهي العمل بسرايا النبطية الجديدة في أقرب وقت ممكن، أعمال الباطون من الجزء الاول من بناء السرايا قد شارفت على نهايتها، وأي شخص يمر بجادة الرئيس نبيه بري يرى ذلك بأم العين، واليوم نعمل من أجل المباشرة بالجزء الثاني، وهناك أيضا سعي لأن تتسلم وزارة التنمية الادارية التي تتولاها الوزيرة عناية عز الدين وهي أمرأة ناشطة، عملية تحويل هذه السرايا الى حكومة الكترونية، كما أن الوزيرة عزالدين تساعد من خلال موقعها على ايجاد حل لموضوع النفايات، لأن وزارة التنمية الادارية هي التي تدير هذا الملف، وهناك منحة من الاتحاد الاوروبي لأجل إنشاء مطمر صحي للعوادم في النبطية الى جانب معمل الفرز، حتى تكون هناك حلقة متكاملة لموضوع انجاز حل للنفايات".

وتابع: "إن توجيهات الرئيس بري لنا عندما نزوره أنا وزميلي النائب قبيسي ورئيس اتحاد بلديات الشقيف "أنا ما يهمني هو أن نعمل لمصلحة الناس وليس لأي مصلحة خاصة"، وهذه المبادرة اليوم تساهم في إحياء السوق التجاري في النبطية وتزخيمه اقتصاديا، ونكملها أيضا بإكمال البنية التحتية، والحمد لله النبطية اليوم تشهد هجرة عكسية من بيروت والضاحية اليها وهو أمر ملموس نشاهده جميعا في عدد الطلاب في المدارس والجامعات وفي زحمة السير التي نعاني منها، مشكلة الكهرباء تحدثنا عنها في جلسة الثقة، ونحن نبحثها اليوم مع وزير الطاقة، ولأن مشكلة الكهرباء أهم عنصر فيها أن البنية الكهربائية التحتية الموجودة لم تعد تحتمل النمو الكبير الذي حصل في منطقة النبطية، نحن بحاجة الى خطوط كبيرة والى محطات جديدة تستطيع ان تواكب هذه النهضة العمرانية التي قامت في النبطية، وفي جلسة مساءلة الحكومة في المجلس النيابي في 7 شباط، أحدى الاسئلة التي سنوجهها لوزير الطاقة ايضا بالتشديد على هذا الموضوع، هو كيف نستطيع أن نوسع الشبكات الكهربائية".

ونوه جابر بمنتجع قلعة الشقيف "الذي يستضيفنا اليوم، أنا فخور بكل هذه المؤسسات السياحية التي نراها تساهم في تنمية المنطقة وبخاصة إن قلعة الشقيف هي من أهم المعالم السياحية، وهناك زوار كثر من الأجانب يزورون القلعة، ووجود هذا المعلم السياحي الى جانب القلعة يعزز دورها، منذ ايام زار السفير السويسري في لبنان مع وفد قوامه 45 شخصا القلعة، وتناولوا الغداء هنا في هذا المنتجع، وقبله وبمبادرة مني زار السفير الياباني القلعة وتناولنا الغداء هنا، فألف شكر لهذه المؤسسة السياحية المميزة على استضافتنا وعلى مساهمتها في إنجاح شهر التسوق في النبطية".

وختم جابر كلامه شاكرا منظمي المبادرة، متمنيا "تحرك السوق التجاري في النبطية بعض الشيء، لأن كل ما نفعله لخدمة هذا المجتمع هو واجبنا، وهو ما يجب أن نسعى اليه بشكل دائم".

بعدها، أولم منتجع قلعة الشقيف على شرف جابر والحضور.