إقتصاد

نقابة أصحاب مصانع الرخام ناشدت المسؤولين التحرك لوقف الفلتان على الحدود البرية وإقرار الرسم النوعي
الخميس 26 كانون ثاني 2017
المصدر: الوكالة الوطنيّة
أعلنت نقابة أصحاب مصانع الرخام، الغرانيت ومصبوبات الأسمنت، أنها تلقت "اتصالات كثيرة من أصحاب المصانع اللبنانية تشكو من دخول 80 الى 100 شاحنة سورية كل أسبوع الى لبنان عبر العبودية والمصنع محملة بمنتجات الحجر والرخام والغرانيت والبازالت السوري والأوروبي مما يسبب اغراقا كاملا للسوق اللبنانية بهذه المنتجات وتشكل منافسة حادة للمصانع اللبنانية المنتجة لهذه الأصناف".

 

وقالت النقابة في بيان اليوم: "يهم النقابة أن توضح أن دخول مثل هذه السلع الى الأسواق اللبنانية وتلك التي تستورد من مصر المعفاة من الضرائب الجمركية وبكميات كبيرة جدا، فضلا عن استيراد البضائع الأوروبية كلها تؤثر سلبا على الانتاج الوطني علما أن صناعيي الحجر والرخام والغرانيت في لبنان يتحملون أعباء ضرائيبية كبيرة، في حين أن المورد السوري والمصري لا يتحمل أية أعباء مماثلة للتي تتحملها المصانع اللبنانية مما يساعدهم على إغراق السوق اللبنانية بهذه البضائع.
تؤكد النقابة أن مصانع الرخام، الغرانيت، الحجر ومصبوبات الأسمنت باتت اليوم مهددة بشكل كبير خصوصا أنها تعمل بنسبة 10% من القدرة الإنتاجية لديها، الأمر الذي يعرضها إلى الإقفال والتوقف النهائي عن العمل وتشريد عشرات آلاف العائلات اللبنانية التي تعتاش من هذا القطاع".

أضافت النقابة: "عليه، فإن النقابة تناشد جميع المسؤولين على كافة المستويات، لا سيما وأننا في بداية عهد جديد، التحرك الفوري لوقف الفلتان الحاصل على الحدود البرية وإقرار الرسم النوعي المقترح بالدراسة المقدمة من نقابتنا والتي استحصلت على موافقة وزراء الصناعة والإقتصاد وهي موجودة في المجلس الأعلى للجمارك للبت النهائي، ورعاية وتحفيز الصناعة الوطنية مما يمكن هذا القطاع من استعادة دوره الإقتصادي متمنين على كافة المسؤولين وقف هذا الإغراق وحماية صناعتنا".