إقتصاد

غوغل تعلن عن نتائجها المالية للربع الأول من 2019
الثلاثاء 30 نيسان 2019
المصدر: البوابة العربية للأخبار التقنية
قالت شركة غوغل يوم الاثنين إن إيراداتها شهدت نموًا هو الأبطأ خلال ثلاث سنوات؛ بسبب المنافسة المتزايدة في مجال الإعلان، وتعثّر نشاطها في مجال الهواتف الذكية، والتغييرات المدمرة على موقع يوتيوب، التي تركت الشركة الرائدة في مجال الإعلان عبر الإنترنت متخلفة عن منافسيها.

 

وبُعيد إعلان غوغل عن النتائج المالية، تراجعت أسهم ألفابت – الشركة الأم لغوغل – بنسبة 7.5%، وهو الانخفاض اليومي الأكبر لها منذ شهر تشرين الأول/ أكتوبر 2012.

وعزت روث بورات – المديرة المالية لشركة ألفابت – تباطؤ نمو الإيرادات إلى تقلبات العملة، والمنافسة، والتغييرات التي حصلت في منتجات الشركة. هذا؛ وتواجه غوغل ضغوطًا مستمرةً من المعلنين لتُشدّد الرقابة على موقع يوتيوب السريع النمو، حتى لا يبدو المعلنون رعاةً للمحتوى المسيء، وخاصة الموجه للبالغين.

ويُعتقد أيضًا أن غوغل تكافح لإيجاد الشكل الأمثل للإعلانات؛ لاستخدامه على الأجهزة المحمولة، ومكبرات الصوت المنزلية القائمة على المساعدات الصوتية، وفي الأسواق الناشئة. وتولي شركة غوغل الإعلانات أهمية خاصة؛ لأن 85% من إيرادات ألفابت تأتي من قطاع الإعلان الخاص بغوغل.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة غوغل (سوندار بيتشاي) إن حدوث تباطؤ في الإيرادات متوقع في ظل تركيز الشركة على المدى الطويل. وقال في مؤتمر عبر الهاتف: “سوف تشهدون تغييرات من ربع إلى ربع مرةً واحدةً كل مدة، لكننا نظل واثقين من الفرص التي نراها”.

يُشار إلى أن غوغل أصبحت تواجه منافسة قوية في السوق، إذ أعلنت الشركات المنافسة في قطاع الإعلان، بما في ذلك: فيسبوك، وسناب، وأمازون، وتويتر، في الأسبوع الماضي عن إيرادات فصلية أعلى، أو متماشية مع توقعات المحللين.

وقالت ألفابت: إن إيراداتها الفصلية ارتفعت بنسبة 17% إلى 36.3 مليار دولار أمريكي مقارنة بالمدة ذاتها من العام الماضي. أما معدل النمو فقد كان الأبطأ منذ الربع الأول من 2016 حين بلغت نسبته 17%، وبالمقارنة بما حققته الشركة من نمو في الربع الأول من 2018 حين بلغت النسبة 26%.