إقتصاد

سقلاوي: الريجي قطاع إنتاجي رابح وأصبحت مركزًا شرق أوسطي لصناعة التبوغ
الأربعاء 24 نيسان 2019
المصدر: الوكالة الوطنيّة للإعلام
قيم، اليوم، في المقر الرئيسي لإدارة حصر التبغ والتنباك اللبنانية "الريجي"، في الحدت، احتفال بتوقيع عقد شراكة بين "الريجي" وشركة "بريتش أميركان توباكو" (BAT) تقوم بموجبه الشركة بتصنيع منتجات علامتيها التجاريتين العالميتين "كنت" (KENT) و"فايسروي" (VICEROY) في منشآت "الريجي" وتحت إشراف خبرائها الدوليين. وتولى التوقيع عن "الريجي" رئيسها ومديرها العام ناصيف سقلاوي، ومن جهة "بريتش أميركان توباكو" المدير العام للشركة لمنطقة الشرق المتوسط واليمن وائل عطاري، في حضور رئيس اتحاد المستثمرين اللبنانيين عميد الصناعيين جاك صراف وأعضاء لجنة الادارة في "الريجي" جورج حبيقة، الدكتور عصام سلمان ومازن عبود، مفوض الحكومة ميرنا باز، المراقبة المالية كارول يوسف، ووفد من "بريتش أميركان توباكو" في لبنان والخارج، ورؤساء البيع.

وقال سقلاوي: "إن الريجي اليوم قطاع انتاجي رابح، وأصبحت مركزا شرق اوسطي لصناعة التبوغ، وكانت ولا تزال وستظل تسبح عكس تيارالإحباط السائد، وتستحق ان تتقدم وتتطور وتنمو. وإذ أعلن أن "صنفي "كنت" و"فايسروي" صناعة لبنانية سيطرحان في الأسواق، أبدى اعتزاز "الريجي" وافتخارها بتوقيع "اتفاقية جديدة مع كبرى شركات التبغ العالمية بريتش اميركان توباكو لتصنيع أصنافها في لبنان"، مشيرا إلى أن هذه الاتفاقية تضاف "إلى سجل انجازات الريجي في الاستثمار في الصناعة الوطنية". 

وأكد أن "الريجي" عملت جاهدة للحفاظ على الثقة التي حازتها لدى الشركات العالمية، لا بل استثمرت في هذه الثقة لخدمة هذا القطاع، وحققت اعلى مستويات الجودة، مشيرا إلى "أنها السنة الرابعة لنيلها " شهادة الأيزو" التي تؤكد أنها في " تحسين مستمر". 

وذكر بأن "الريجي" حققت تقدما غير مسبوق في قطاع التصنيع، وقال: "خلال السنوات الأربع الماضية، وبرعاية ودعم وزير المالية علي حسن خليل، استطعنا أن نضع الريجي على خريطة الصناعة المحلية والعالمية"، موضحا أن "الريجي" تملك اليوم 12 خط انتاج، وتصنع 19 صنفا اجنبيا وتسعة أصناف محلية، اما طاقتها الانتاجية فبلغت 80 الف صندوق شهريا".

وشرح سقلاوي أن أساليب العمل في "الريجي" تعتمد على قياس جودة الأداء، وتمكين قدرات فريق العمل، وبالطبع المكننة".

ورأى أن "الأهمية الاقتصادية الكبرى لهذا النوع من الاتفاقيات تبدأ بتخفيض عجز ميزان المدفوعات الخارجية، وخلق دورة اقتصادية على مستوى تشغيل صناعات متممة من معامل ورق الكرتون والالمنيوم والمواد الأولية وغيرها، وتأمين عائد مهم واضافي للخزينة اللبنانية، فضلا عن توفير فرص عمل للمواطنين اللبنانيين وتبادل الخبرات ودمج الكفاءات والقدرات الاجنبية مع الوطنية، والأهم هو تضييق أبواب التهريب الى اقصى درجة ممكنة وتعويض الأرباح الفائتة على الخزينة نتيجة ضبط سوق التجارة غير المشروعة".

وأضاف سقلاوي: "يهمنا ايضا ان تكون المسؤولية مشتركة في تشغيل الدورة الاقتصادية المحلية والاستثمار في السوق المحلية لجهة تأمين المواد الأولية للتصنيع وإعطاء الشركات الوطنية الأولوية".

وتابع قائلا: "هذا الإنجاز ما كان ليكون لولا وجود فريق عمل يؤمن بأن النجاح مسؤولية، وهذه المسؤولية ترتب علينا جهدا مضاعفا واحيانا على حساب عائلاتنا وصحتنا".

وختم سقلاوي بالقول: "مرة جديدة نؤكد أننا قادرون ليس فقط على وضع الخطط والتنظير كما يسميه البعض، بل على تحقيق الرؤية وقياسها وتحسينها ايضا. هذا هو مفهوم الجودة، وهكذا استطعنا كسب ثقة الشركات التبغ العالمية". 

عطاري
وقال عطاري: "إن "بريتيش أميركان توباكو" قررت، بعد عقود من الشراكة المثمرة، أن تضع في عهدة "الريجي" مهمة تصنيع منتجاتها. وأن هذا القرار يدل على ثقة "بريتيش أميركان توباكو" الكبيرة بإدارة هذه المؤسسة العريقة التي أثبتت حكمتها وحرص قيادتها على تطوير هذا القطاع المهم ليواكب أحدث التطورات العالمية في عالم التكنولوجيا والاتجاهات السائدة وحس مسؤوليتها العالي والتزامها بدعم شركائها على مر السنين". 

وأدرج عطاري هذه الخطوة في إطار "سعي الشركة الدائم إلى ترسيخ مكانتها في لبنان وترجمة إيمانها بهذا البلد.

وأضاف: "ها نحن اليوم نساهم بتعزيز وترجمة شعار (صنع في لبنان) من خلال ربط الصناعة اللبنانية بعلامات تجارية رائدة عالميا. وهذا بدوره سيساهم في دفع عجلة الصناعة المحلية لترتقي أكثر فأكثر إلى المستويات العالمية من حيث تطبيق أعلى معايير الجودة والتنوع".

وتابع عطاري: "ثقتنا بإدارة الريجي مبنية على شراكة حقيقية طويلة الأمد توجها هذا الاتفاق الذي كان ثمرة تعاون لا محدود وضعت الريجي طاقاتها كلها في تصرف فريق عمل شركتنا طوال مدة تنفيذنا لبرامجه التحضيرية، وإجراء اختباراته الأولية التي تمت بنجاح بفضل المرونة والحرفية العالية التي يتحلى بها طاقم عمل الريجي. وبالنتيجة، بدأت الريجي أخيرا بتصنيع صنفين أساسيين من أصناف BAT المطروحة في الأسواق اللبنانية بالجودة عينها وبالمعايير العالمية نفسها، بمواكبة من فرق إشرافنا التقني، وبواسطة أحدث منشآت التصنيع المتوافرة في الريجي". 

وأمل في أن تكون هذه الخطوة الحجر الأساس لتوطيد أواصر هذا التعاون مع الريجي في المستقبل القريب ليشمل تصنيع كافة الأصناف الأخرى في منشآتها، الحالية والجديدة، تمهيدا لإطلاقها في الأسواق اللبنانية، مؤكدا أن BAT "ستحرص على نقل خبراتها العالمية إلى لبنان، مما سيساهم في تحفيز مستوى فاعلية عمليات الريجي التشغيلية والانتاجية".

ونوه بالدور الاستثنائي الذي أدته الريجي في تطوير قطاع التبغ في لبنان، ملاحظا أنها "كانت مثالا يحتذى به من حيث المهنية العالية، والرؤية الثاقبة، والتخطيط الاستراتيجي، والالتزام بالمواصفات العالمية، والنزاهة والإدارة الحكيمة المتمثلة بشخص رئيسها ومديرها العام المهندس ناصيف سقلاوي".

وأضاف عطاري: "على مدى عقود من العمل الدؤوب، حرصت الريجي على التميز في عملياتها التشغيلية كافة، من الإنتاج والإستيراد إلى التسويق فالتوزيع، الذي بالإضافة إلى ترسيخ مكانة للبنان على خريطة التبغ رغم التحديات الكبيرة، كان ركنا أساسيا في إتاحة وترسيخ وجود شركة بريتيش أميركان توباكو في الأسواق اللبنانية على أسس متينة ومستدامة، وتعزيز انتشار علاماتها التجارية وأصنافها المختلفة على مدى عقود".

واشاد بالدور الكبير والأساسي في هذا الإطار لرؤساء البيع، فهذا النجاح لم يكن ليكتمل ويتكامل إلا بفضل خبرتهم الواسعة ومهنتيهم العالية وتعاونهم المستمر. 

وأكد التزام الشركة بمزاولة أعمالها بشكل مسؤول ومستدام مع المحافظة على موقعها كإحدى شركات التبغ الرائدة عالميا، وقال: "رغم طبيعة أعمالنا الدقيقة والحساسة واشتداد المنافسة في هذا القطاع، نبقى حرصاء على الالتزام بالتميز، إنما مع التأكيد على حرصنا الأكبر على الإلتزام التام بمبادئنا الداخلية التي تشدد على التقيد بكافة القوانين المرعية الإجراء واعتماد الشفافية في مداولاتنا بحسب الأصول، كما نضع المعايير السلوكية والتسويقية المسؤولة التي تحكم كافة مزاولتنا لأعمالنا وعلاقاتنا الداخلية والخارجية".

وتابع عطاري: "نحن نتطلع، وكلنا ثقة، إلى تعزيز هذا التميز بالشكل المسؤول بالتعاون مع الريجي ومع خبرائها المختصين. أما على مستوى الحكومات، فنحن نتعاون معها لتطوير الإطار التشريعي الذي يحمي المستهلك، والإقتصاد على السواء".

وأكد وقوف الشركة بجانب الريجي لتضع في تصرف الحكومة اللبنانية خبرتها الطويلة في سبيل تطوير قوانين عادلة ومنطقية تراعي الأولويات الوطنية وتوازن في ما بين السياسات المالية والإقتصادية والصحية والإجتماعية، معتبرا أن "البيئة التشريعية المدروسة تحمي وتحافظ على هذه السياسات وايرادات الخزينة من جهة، كما الإستثمار والتجارة القانونية من جهة أخرى، فتتعزز المنافسة المشروعة على حساب الإتجار غير المشروع بمنتجات التبغ، وهي مشكلة لطالما عانت منها الريجي والشركات القانونية وكافحتها معا".

وأكد التزام الشركة دعم جهود الحكومة اللبنانية لمكافحة الإتجار غير المشروع، وخصوصا أنه يؤثر على أعمال الشركات المرخص لها شرعيا للعمل ضمن هذا القطاع. 

وختم عطاري متمنيا "أن تكون هذه الخطوة بداية لسلسلة من النجاحات المشتركة التي تحقق للاقتصاد اللبناني نقلة نوعية وللقطاع ككل إضافة قيمة تتيح تعزيز مساهمة القطاع في الناتج القومي المحلي، وإنجاز أهداف الشركة في لبنان والمنطقة".