إقتصاد

منتدى أعمال لبناني قبرصي يوناني في غرفة بيروت الكلمات أكّدت فائدة التعاون على اقتصادات الدول الثلاث وازدهارها
الأربعاء 10 نيسان 2019
المصدر: الوكالة الوطنيّة للإعلام
عقد صباح اليوم في غرفة بيروت وجبل لبنان، منتدى اعمال لبناني - قبرصي - يوناني، بمشاركة رئيس الغرفة وزير الاتصالات محمد شقير، وزير الخارجية اليوناني جورج كاتروغالوس، وزير الخارجية القبرصي نيكوس كريستودوليديس، وزير الدولة لشؤون التجارة الخارجية حسن مراد، رئيس غرفة قبرص كريستودولوس انغاستينيوتيس، في حضور حشد من القيادات الاقتصادية ورجال الاعمال اللبنانيين ووفد كبير من رجال الاعمال القبارصة. وتم خلال المنتدى البحث في سبل تنمية العلاقات في ضوء التطورات التي تشهدها المنطقة على أكثر من مستوى، خصوصا زيادة التعاون والتواصل بين القطاع الخاص في البلدين. كما تضمن المنتدى عروضا حول الاستثمار في لبنان ومناخ الاعمال في قبرص والاتجاهات الحالية في الضرائب والعقار.

بداية، ألقى الوزير شقير كلمة رحب فيها بوزيري خارجية اليونان وقبرص وبالوفد الاقتصادي القبرصي "الذي يزور لبنان بهدف زيادة التعاون الاقتصادي الثنائي".

وقال: "ما يدعونا للسرور والتفاؤل ان هذه القاعة احتضنت خلال السنوات الماضية الكثير من اللقاءات اللبنانية القبرصية الهادفة الى تعزيز التعاون الاقتصادي الثنائي، ومع تمنياتنا ان يحصل نفس الشيء مع اليونان"، مشيرا الى ان "هذه اللقاءات أثمرت عن المزيد من التقارب بين القطاع الخاص في البلدين، وبالتأكيد المزيد من الشراكات بين القطاع الخاص في البلدين. المهم ان الاصرار على استمرار هذه اللقاءات وتوسعها يعكس ارادة مشتركة بين الدولتين الجارتين بتوسيع نطاق التعاون الاقتصادي ليطال مختلف القطاعات".

واعتبر الوزير شقير ان ملتقى الاعمال اللبناني القبرصي هو "خطوة اضافية نتمنى ان تحقق الآمال المرجوة منها في زيادة منسوب التعاون وخلق شراكات عمل بين رجال الاعمال في البلدين وفي قطاعات جديدة"، مشيرا الى "ان القطاع الخاص اللبناني كان السباق في الدخول بقوة الى السوق القبرصية والاستثمار فيها في عدد من القطاعات، وكذلك شبك علاقات قوية مع المسؤولين القبارصة خصوصا المعنيين بالشأن الاقتصادي. فبالاضافة الى الاستثمار في القطاع العقاري والقطاع المصرفي وقطاع بيع التجزئة والقطاع السياحي وغيرها، اليوم هناك قطاع جديد وهو قطاع النفط والغاز الذي بكل تأكيد سيشكل عاملا داعما لتنمية الشراكة الاقتصادية بين بلدينا".

وقال: "اليوم هناك اكتشافات محققة في قبرص فيما بدأ لبنان بعمليات الاستكشاف، لذلك نرتقب حصول تعاون جدي بين شركات الخدمات العاملة في هذا القطاع بين لبنان وقبرص".

وأشار الى انه "منذ حوالي الشهر، أطلق من هذه القاعة معرض ومؤتمر الأعمال القبرصي العربي المزمع أقامته بين 29 ايار و2 حزيران المقبلين في لارنكا، وهذا الملتقى يؤكد ان دور القطاع الخاص اللبناني يتخطى التعاون الثنائي، كونه يشكل ايضا لاعبا اقليميا ودوليا لمد جسور التواصل لإتاحة التقاء المصالح والاستفادة من الفرص وفتح آفاق جديدة بين الدول".

واكد شقير "ان هذه الاجتماعات مهمة جدا كما قلنا في السابق، لكن على الجميع، الدولتين ومجلسي الاعمال في البلدين، متابعة الامور التي تم الاتفاق عليها، واتخاذ القرارات والاجراءات التي من شأنها دفع عملية التعاون الاقتصادي الى الأمام، خصوصا وان كل الظروف والمقومات متوفرة بقوة ولا يبقى علينا سوى العمل لتحقيق مصالحنا المشتركة".

وبالنسبة لليونان، أكد الوزير شقير "وجود الكثير من الفرص الواعدة في قطاعات مختلفة، مثل السياحة والعقارات والطاقة والتجارة، والتي يمكن العمل عليها بشكل مشترك مع قبرص ايضا"، لافتا الى ان "لبنان يمر بأزمة اقتصادية ومالية مماثلة لأزمة اليونان"، وقال :"بالنسبة لنا فان العمل الجبار والحلول المعتمدة التي قامت به اليونان لتخطي الازمة تشكل نموذجا يحتذى به".

اضاف: "لقد حصلنا على قانون حماية الاستثمار الذي اقرته اليونان، ونعمل حاليا على اقراره في البرلمان اللبناني الى جانب قوانين اخرى لتحسين مناخ الاعمال وتحفيز الاستثمار في لبنان".

وختم الوزير شقير بالتأكيد على "أهمية زيادة التعاون بين الدول الثلاث لما لذلك من فائدة كبيرة على اقتصادات دولنا وازدهارها".

كاتروغالوس
وتحدث وزير خارجية اليونان، فأكد "التزام بلاده بتعزيز علاقاتها مع لبنان". وقال: "مرت اليونان في ظروف صعبة بسبب الازمة الاقتصادية، لكننا بعدما اتخذنا الاجراءات، تمكنا من الخروج من ازمتنا عبر جذب استثمارات جديدة وتنشيط قطاعات".

ودعا الوزير كاتروغالوس رجال الاعمال اللبنانيين والاجانب الى الاستثمار في اليونان، لافتا الى "وجود قطاعات مجدية للاستثمار في بلاده وهي تتمثل بالطاقة والسياحة والزراعة والتكنولوجيا الحديثة". كما شدد على "ضرورة التعاون بين الدول الثلاثة لاحياء طريق الحرير".

كريستودوليديس
أما وزير خارجية قبرص، فرأى "ان العلاقات الاقتصادية المتينة بين الدول ضرورية لتعزيز العلاقات السياسية"، مؤكدا "التزام بلاده بتعزيز علاقاتها بلبنان على المستويات كافة لما فيه مصلحة البلدين".

ولفت الوزير كريستودوليديس الى "ان المنتدى اليوم يسعى لايجاد فرص للتلاقي بين رجال الاعمال القبارصة واللبنانيين لاستكشاف الفرص المتاحة في البلدين". 


وإذ اشار الى ان قبرص تخطت أزمتهاالاقتصادية وهي تحقق أعلى معدلات النمو في اوروبا، لفت الى "ان المصارف تشهد نموا مضطردا وهذا بفضل اللبنانيين الذين ساهموا الى حد كبير في هذا الاطار من خلال اعمالهم واستثماراتهم".

وأوضح "ان الحكومة القبرصية، تعمل على ايجاد حوافز لجذب الاستثمار، منها تطوير البنية التشريعية وتشجيع القطاعات الواعدة".

مراد
من جهته، أكد الوزير مراد "أن آلية التعاون الثلاثية المشتركة بين لبنان وقبرص واليونان التي نطلقها اليوم، نجاحها يكمن في تفعيل اليات التعاون في المجالات ذات الاهتمام المشترك".

وأشار مراد الى "أننا نتشارك اليوم إطلاق آلية تعاون ثلاثية مشتركة بين لبنان، قبرص، واليونان، اطارها السياحة، التعليم العالي والتعاون الاقتصادي"، مشددا على "ان لبنان بالنسبة للعالم لطالما كان جسر عبور بين الشرق والغرب، ولبنان كان وما زال ميزان الاعتدال، ودوره أساسي في ما نراه من تصاعد للعنف والتطرف في العالم، ولا يمكننا الفصل بين أوروبا وتحديدا قبرص واليونان، عن خطر الارهاب وعن أخطار النزوح التي نعيشها".

وقال: "من المهم والمفيد تعزيز التعاون، لما يتشارك به البلدان الثلاث من قيم مشتركة، وثقافة مشتركة وتراث، ولما بين البلدان الثلاث من علاقات صداقة مميزة، تؤهلنا لان نكون دولا تتشارك معا وتعمل لتعميم فكرة الاستقرار والازدهار في المنطقة".

وتابع: "إن تعزيز المصالح المشتركة ومصالح الشعوب، تترجم عبر خلق وتنفيذ مشاريع مشتركة في القطاعات المختلفة، واشراك القطاع الخاص لتعزيز السياحة والتعليم والعلاقات الاقتصادية والتجارية بين قبرص واليونان ولبنان، كما ونأمل أن نوسعه الى دول أوروبية أخرى".

وأشار الى أن "آلية التعاون الثلاثية المشتركة، نجاحها يكمن في تفعيل آليات التعاون في المجالات ذات الاهتمام المشترك، وتعزيز المصالح المشتركة ومصالح الشعوب، تترجم عبر خلق وتنفيذ مشاريع مشتركة في القطاعات كافة، واشراك القطاع الخاص لتعزيز السياحة والتعليم والعلاقات الاقتصادية والتجارية بين قبرص واليونان ولبنان، كما ونأمل أن نوسعه الى دول أوروبية أخرى".

وختم: "ان هذه المرحلة هي زخم جديد لهذا البلد والمنطقة على صعيد التسامح والعيش المشترك، على أمل أن تكون مرحلة مزدهرة وناجحة".

انغاستينيوتيس
وأشار رئيس غرفة قبرص الى "ان علاقات العمل بين قبرص ولبنان واليونان تعود لسنوات طويلة وتعتمد على الصداقة"، مشيرا الى "ان مجتع الاعمال القبرصي حريص على تطوير هذه العلاقات".

وأكد "اننا سنسعى من خلال غرف التجارة الى تطوير العلاقات الاقتصادية بين قبرص ولبنان واليونان".

ولفت الى ان "الغرفة في قبرص ستكون على استعداد لاعطاء أي معلومات عن الانظمة والقوانين التي تحكم العمل التجاري والاستثماري، وكذلك عن فرص الاستثمار". كما أبدى "استعداد الغرفة لتوفير التسهيلات اللازمة للمستثمرين".

جلسة عمل 
وعقدت جلسة عمل عن "الاستثمار ومناخ الاعمال في البلدين"، ترأسها نائب رئيس غرفة بيروت وجبل لبنان نبيل فهد، الذي شدد على "أهمية المنتدى اليوم الذي يجمع لبنان وقبرص واليونان لأهميته الكبيرة في تحقيق المصالح المشتركة"، مشيرا الى ان "من شأن ذلك تقوية دور لبنان في المنطقة وعلاقاته مع الاتحاد الاوروبي".

ولفت فهد الى "وجود فرص استثمارية واعدة في لبنان"، داعيا "الشركات اليونانية والقبرصية للاستثمار فيها".

لقاءات عمل ثنائية
ثم عقدت لقاءات عمل ثنائية بين رجال الاعمال اللبنانيين والقبارصة، تم خلالها الاطلاع على الفرص المتاحة وامكانية خلق شراكات عمل.