إقتصاد

الحسن مثّلت الحريري باطلاق المسابقة المعماريّة العالميّة لتصميم مدينة المعرفة والابتكار في معرض رشيد كرامي
السبت 09 آذار 2019
المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام
اطلقت وزيرة الداخلية والبلديات ريا الحسن ممثلة رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري المسابقة المعمارية العالمية لتصميم مجمع مدينة المعرفة والابتكار في حرم معرض رشيد كرامي الدولي في طرابلس، في مؤتمر صحافي نظمه اتحاد المهندسين اللبنانيين في السرايا الحكومي، برعاية الاتحاد العالمي للمعماريين UIA ومساندة الاتحاد المتوسطي للمعماريين UMAR وبحضور رئيس اتحاد المهندسين اللبنانيين النقيب المعمار جاد تابت ونقيب المهندسين في طرابلس - الشمال المهندس بسام زيادة ورئيس مجلس ادارة معرض رشيد كرامي الدولي اكرم عويضة واعضاء من المعرض ومن المنطقة الاقتصادية لمدينة طرابلس ومن نقابة المهندسين في الشمال وعضو الاتحاد العالمي للمعماريين ميشال برمكي ورئيس الاتحاد المتوسطي للمعماريين وسيم ناغي، ومستشار رئيس الوزراء للشؤون الانمائية فادي فواز والنائبة السابقة ديما جمالي ورئيس هيئة المعماريين العرب السابق الدكتور انطوان شربل ونائب نقيب المهندسين في بيروت مغير سنجابة وامين سر النقابة علي حناوي واعضاء مجلس النقابة: باسم العويني، فراس بو ذياب، جان بيار جبر، وامير عاشور.

بعد النشيد الوطني، اوضح مستشار رئيسة المنطقة الاقتصادية حسان ضناوي "ان هدف المؤتمر هو اطلاق المسابقة لهذا المشروع الانمائي والاقتصادي الذي اتى نتيجة ثمرة تعاون بين جهات عدة خصوصا بين المنطقة الاقتصادية الخاصة ومعرض رشيد كرامي الدولي ووزارة الاقتصاد والتجارة ونقابتي المهندسين تحت مظلة رئاسة الحكومة اللبنانية". 

ثم عدد النقيب زيادة نقاطا اساسية تتعلق بالمشروع والمسابقة واهميتهما ودور اتحاد المهندسين اللبنانيين والتنسيق مع الاتحادات المعمارية العالمية على النحو الآتي:
1- قام مجلس الوزراء بموجب المرسوم الرقم 2897 تاريخ 3 ايار 2018 (تحديد موقع المنطقة الاقتصادية الخاصة في طرابلس، محافظة لبنان الشمالي)--بتكليفهيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة في طرابلس صلاحية تطوير الموقع الواقع ضمن حرم معرض رشيد كرامي الدوليلإقامة مركز الإبداع والمعرفة والذي تبلغ مساحته 75,000 مترا مربعا.
2- ويهدف هذا المشروع الى مساعدة الشركات الناشئة من خلال تقديم رزمة من التحفيزات والمساعدة التقنية، ويهدف كذلك الى تطويرمهارات خريجي الجامعات لمساعدتهم على إيجاد فرص عمل جديدة في قطاعات المعرفة.
3- وبذلك يشكل هذا المشروع ناهضة للإقتصاد المعرفي في طرابلس والشمال أملاً بأن يشكل رافعة للتنمية الإقتصادية في قطاعات أخرى تتأثر وتستفيد من تطويير الإقتصاد المعرفي في الشمال عموماً.
4- ورغبةً بالحصول على أفضل التصاميم المعمارية لتطوير الموقع المذكور، ترغب الهيئة بتنظيم مسابقة معمارية عالمية لما للموقع من قيمة معمارية كبيرة وذلك بسبب وقوعه ضمنحرم معرض رشيد كرامي الدولي الذي تم تصميمه في ستينيات القرن الماضي من قبل المهندس العالمي الشهير أوسكار نيمايير، علما ان المعرض مدرج على لائحة ال UNESCO للمواقع المرشحة للإدراج على لائحة التراث المعماري الحديث.
5- وبناء على إتفاق مسبق بين نقابة المهندسيين في طرابلس وهيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة في طرابلس، والذي يقضي بتقديم المساعدة الفنية للهيئة،يقوم إتحاد المهندسيين اللبنانيين (والذي يضم نقابتي المهندسيين في بيروت وطرابلس) بتنظيم تلك المسابقة المعمارية العالمية، على أن يقوم بالإعداد لكافة النشاطات المتعلقة بتنظيم المسابقة بما فيها التنسييق مع الجهات الدولية المعنية مثل ال UNESCO والاتحاد العالمي للمعماريين (UIA)، وذلك لما للنقابتين من خبرات واسعةفي تنظيم مثل تلك المسابقات،
6- وبعد التنسيق مع الاتحاد العالمي للمعماريين، سيقوم إتحاد المهندسيين اللبنانيين باطلاق مسابقة عالمية للتصميم المعماري من خلال هذا المؤتمر الصحفي تزامناً مع إطلاقها على المواقع الالكترونية لنقابتي بيروت وطرابلس والموقع الالكتروني للاتحاد العالمي للمعماريين،
7- ويتألف المشروع من مرحلتين. وتتضمن المرحلة الأولى ترميم مبنى الإدارة القديم ومبنى الدفاع المدني والذيين يشكلان قسما من تصاميم نيمايير الأساسية. وتتضمن هذه المرحلة أيضا بناء مكاتب مشتركة (Flex Desk)للشباب والشركات الريادية الناشئة مع مساحات مخصصة للتدريب ولخدمات الدعم التقني اللازمة. وتتضمن أيضا مكاتب(Serviced offices)للشركات الصغيرة والمتوسطة (SMEs) مع مساحات للخدمات المشتركة. وتضم المرحلة الأولى مكاتب إدارية وقاعات للإجتماعات وقاعات التدريب وقاعة عروض المنتجات الفكرية ومركز للداتا (Data Center) وعدد من محلات التجارية ومطعم ومواقف للسيارات. وتكون المساحة الإجمالية لهذه المرحلة حوالي 30 ألف متراً مربعاً من البناء.
8- وتخصص المرحلة الثانية للتوسعة والنمو.
9- ويتبع تنظيم المسابقة المعايير العالمية للUNESCOوالاتحاد العالمي للمعماريين (UIA). وقد تم تحضيير المستندات المتعلقة بالأنظمة المتبعة للمسابقة وقد حازت على الرعاية الرسمية من قبل الاتحاد العالمي للمعماريين (UIA).
10- وقد تم تعيين لجنة تحكييم عالمية متخصصة. و تضم كلا من: الوزيرة ريا الحسن ونقيبي بيروت جاد تابت وطرابلس بسام زيادة والمعمار الياباني جورج كونيهيرو، والبروفسور كوكشيكان من جامعة اليابان والمنتدب من الاتحاد العالمي للمعماريين، والمعمار الايطالي انطونيو رفائيل ريفرسو من الاتحاد المتوسطي للمعماريين، والمعمار الايطالي فرنسيسكو باندرين من اليونيسكو والمعمارية البرتغالية انا توستويس، وفارس دحداح مدير الدراسات الانسانية في مركز رايس الاميركي والمعمار التركي العالمي سوها اسكان من مؤسسة اغا خان للجوائز المعمارية والدكتورة امل اندراوس من الكلية المعمارية في كولومبيا في الولايات المتحدة والمعمار البرازيلي غوستافو الترابو من الاتحاد العالمي للمعماريين.
11- وينتج عن هذه المسابقة إختيار لأفضل تصميم أولي لمباني ومنشآت مركز الإبداع والمعرفة بما فيها ترميم بعض المنشآت القديمة القائمة وتصميم منشآت جديدة، 
وختم النقيب زيادة: "ستعمل النقابة على تقديم كل الدعم المتوفر لإنجاح هذه المسابقة لما لهذا المشروع من أهمية كبيرة للمساعدة على إطلاق عجلة النمو الإقتصادي في طرابلس والشمال".


ثم تحدث النقيب تابت فقال: "أن نطلق اليوم في السرايا الحكومي المسابقة المعمارية العالمية لتصميم مجمع مدينة المعرفة والابتكار في حرم معرض رشيد كرامي الدولي في طرابلس، هذه المسابقة التي عملنا على الإعداد لها مع مجموعة من الزملاء منذ أشهر عديدة".
اضاف: "يشكل مجمع رشيد كرامي الدولي موقعاً مميّزاً وتحفة معمارية نادرة صمّمها المعمار البرازيلي الشهير اوسكار نيماير في الستينات من القرن الماضي وهي تعاني مع الأسف اليوم من الإهمال، مما جعلها تتحوّل تدريجياً إلى مكان مهجور مهددّ بالتساقط والانهيار في بعض أقسامه. يشكل مجمّع معرض رشيد كرامي الدولي محور اهتمام لكل من يتعاطى شؤون العمارة في لبنان. لكن ما يزيد من اهتمامي بهذا المجمّع هو العلاقة الشخصية التي ربطتني بمعرض رشيد كرامي الدولي منذ نشأته".

وتابع: "ففي بداية شبابي، تعرّفت على اوسكار نيماير الذي كان صديقاً لوالدي النقيب الراحل أنطوان تابت، وأمضيت معه أوقاتاً ممتعة أجول معه في ربوع لبنان خلال صيف سنة 1962 عندما أتى إلى طرابلس وأمضى فيها شهرين لوضع التصوّر الأولي لتصميم المعرض. ولم يكن اوسكار نيماير ليتصور المعرض كقطعة معمارية معزولة عن نسيج المدينة. بل كان يأمل أن يتحوّل المعرض إلى حافزٍ لإنشاء محور جديد في طرابلس، يتفاعل مع الوسط التاريخي والميناء ويشكل نقطة انطلاق لتطوير عاصمة لبنان الثانية وانفتاحها للحداثة.
وكان يتصور ان المعرض سيحاط بمبانٍ عامة من مدارس ومتاحف ومؤسسات ثقافية وعلمية ليشكّل مركز تبادل وتفاعل يبعث الحيوية في مجمل المدينة.
وقال: "منذ بضعة أشهر، تمكّنا من تسجيل معرض رشيد كرامي الدولي على لائحة المواقع المرشّحة للأدراج على قائمة التراث العالمي لليونسكو. واليوم، نطلق المسابقة العالمية لمشروع مدينة المعرفة والابتكار في حرم المعرض، بالتعاون مع الاتحاد الدولي للمعماريين ومنظمة معماريي البحر الأبيض المتوسط".

وختم بالقول: "هذا المشروع الذي سيوفرّ دينامية جديدة لمدينة طرابلس خاصة وللشمال عامة، آملاً أن يشكل هذا الانطلاق حافزاً للاهتمام الجديّ بمباني المعرض وترميمها وبعث الحياة فيها، ليتحقق حلم المعمار البرازيلي الشهير بأن يصبح المعرض مركزاً حيوياً للابتكار والتحديث، ومحور إشعاع في لبنان والمنطقة".

واستهلت وزيرة الداخلية والبلديات ريا الحسن كلمتها بالقول: "شرفني الرئيس الحريري ان أمثله في هذا الحفل، وهو يعي مدى اهمية هذا المشروع على قلبي، وبرعايته ودعمه سيصل الى خواتيمه السعيدة، وسنرى اثرا ايجابيا على اقتصاد طرابلس".
وتابعت: "اني ارى امامي اشخاصا عزيزين على قلبي، بدأت معهم هذا الدرب وكانوا معي بالسراء والضراء، اختلفنا حينا واتفقنا احيانا، واسسنا لصداقة طويلة الامد. كما ارى ايضا حضرة النقيبين العزيزين جاد تابت وبسام زيادة اللذين ارسيت معهما علاقة وثيقة نتيجة التعاون المشترك".

اضافت: "ان هذا المشروع هو نموذج لنجاح التعاون بين اطراف عدة، من المعرض، او من سلطة الوصاية وزارة الاقتصاد، او نقيب المهندسين في بيروت، او نقيب المهندسين في طرابلس واعضاء مجلس الادارة في المنطقة الاقتصادية، انه نموذج للتعاون بين المؤسسات خصوصا على صعيد القطاعين العام والخاص، اذ بامكانه ان يثمر جهدا يفضي الى نتيجة ايجابية ويؤسس لمرحلة مثمرة لطرابلس، نأمل ان نشهد تعاونا بين كل المؤسسات في القطاعين العام والخاص، لقد كان تعاوننا خارج عن السياسة وعن الاصطفافات السياسية وعملنا لما فيه مصلحة طرابلس".

وتابعت: "هذا المشروع هو جزء من مشروع المنطقة الاقتصادية الخاصة بطرابلس انطلقنا به على ارض مخصصة بمحاذاة مرفأ طرابلس، وبالجهود التي بذلناها على مدى سنتين استطعنا ان نخصص له عقارا بالتعاون مع معرض رشيد كرامي الدولي، واتوقع ان يتم التفاعل بينهما وستنطلق في طرابلس مع مشاريع كبرى لاستعادة الحركة الاقتصادية فيها، لقد امضينا وقتا لكننا نؤسس لمشروع طويل الامد له جوانب عدة فمن البنى التحتية الى اطر تنظيمية الى مشاريع قرارات او مراسيم ستصدر فضلا عن مسائل تتعلق بالشباك الموحد. هناك جوانب متعددة لانشاء منطقة اقتصادية، ولكن قطعنا شوطا كبيرا وبقي القليل، وسيكمل مجلس الادارة الجديد ما بدأناه ليصل الى اطلاق اعمال المنطقة الاقتصادية بدءا من المرفأ ثم المعرض.

واعتبرت "ان مركز الابتكار والمعرفة هو حلم حققته مع مجلس الادارة بعد استحصالنا على المرسوم الذي اقر في مجلس الوزراء، وارى في هذا المركز تجمعا للشركات الناشئة وللاشخاص الرياديين الشباب الذين يحتاجون الى حضن للعمل، والاهم هو انه منصة مع الشركات المتقدمة لاستقطاب اسثتمارات من الخارج لتأسيس عمل اقتصادي متفاعل ويخلق فرص عمل".

وختمت بالقول: "ان هذا المؤتمر الصحافي هو لاطلاق المباريات التي ستروج لطرابلس و للعمل الذي نقوم به ترويجا ايجابيا، وان شاء الله نستطيع اشراك القطاع الخاص للانطلاق به، واقول ان الكل شريك معنا في هذا الجهد ويجب ان نكمل على هذا النحو لنرى عملا مميزا ينطلق بأسرع وقت".