إقتصاد

السعودية تميل نحو تمديد اتفاق خفض الانتاج رغم انتقادات ترامب
الأربعاء 27 شباط 2019
المصدر: أ ف ب
أعلن وزير الطاقة السعودي خالد الفالح الاربعاء أنه يميل نحو تأييد تمديد اتفاق خفض انتاج النفط في النصف الثاني من 2019، رغم دعوات الرئيس الاميركي دونالد ترامب إلى إبقاء الاسعار منخفضة.

 

وقال الفالح لقناة "سي أن بي سي" على هامش مؤتمر للطاقة في الرياض "أميل نحو احتمال التمديد في النصف الثاني".

وأضاف "من الصعب أن أتنبّأ بما ستكون عليه الامور في حزيران/يونيو عندما تنتهي مدة الاتفاق الحالي"، لكنه أشار إلى ان "كل التقييمات التي اطّلعت عليها تفيد بأنه يجب إبقاء الانتاج معتدلا في النصف الثاني من السنة الحالية".

وكانت منظمة الدول المصدّرة "اوبك" والدول المنتجة خارجها ومن بينها روسيا، أعلنت في نهاية كانون الاول/ديسمبر عن اتفاق جديد لخفض الانتاج بـ1,2 مليون برميل يوميا ولمدة ستة أشهر بدءا من اول أيام 2019، في محاولة لرفع الاسعار.

وجاءت تصريحات الفالح بعدما دعا ترامب الدول الأعضاء في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) والدول المنتجة خارجها بعد يومين من استئناف ترامب هجماته على الدول المصدّرة، منتقدا الأسعار "التي ترتفع كثيرا".

وكتب ترامب في تغريدة "أسعار النفط ترتفع كثيرا. أتمنى على أوبك (...) أن تحافظ على الهدوء (...) لا يمكن للعالم تحمل زيادة في الأسعار".

والثلاثاء واصلت أسعار النفط تراجعها في آسيا بعد تغريدة ترامب.

وحوالى الساعة 05,50 بتوقيت غرينتش، انخفض سعر برميل النفط الخفيف (لايت سويت كرود) المرجع الأميركي للخام تسليم نيسان/ابريل 35 سنتا ليبلغ سعره 55,13 دولارا في المبادلات الإلكترونية في آسيا.

أما برميل برنت نفط بحر الشمال، المرجع الأوروبي تسليم نيسان/ابريل فقد تراجع 22 سنتا وبلغ 64,54 دولارا.

وسجلت أسعار النفط أساسا انخفاضا الإثنين في نيويورك ولندن. وتراجع سعر برميل النفط الخفيف 1,78 دولار وسعر برميل برنت 2,36 دولار أو 3,5 بالمئة عن سعر الإغلاق الجمعة.

وأدى اتفاق وقف الانتاج إلى ارتفاع الأسعار مجددا منذ بداية العام. وقد وصلت الجمعة الماضي إلى 67,73 دولارا لبرميل برنت و57,81 دولارا للنفط الخفيف، وهو أعلى مستوى في ثلاثة أشهر.