إقتصاد

انطوان الحويك دعا لانشاء صندوق الضمان الزراعي من الكوارث: الكثير من المواسم تعرضت الى كوارث دون اي التفاتة او تعويض من قبل الدولة
الاثنين 04 حزيران 2018
المصدر: الوكالة الوطنية
أسف رئيس جمعية المزارعين اللبنانيين انطوان الحويك، في بيان اليوم، "لما وصلت اليه احوال الزراعة بسبب السلطة القائمة التي جدد لها"، معتبرا ان "اهمالها لاوضاع المزارعين هو جريمة موصوفة الهدف منها افقارهم وتهجير ابناء المناطق الريفية".

وأكد الحويك ان "عدم اصدار قانون انشاء الصندوق الوطني للضمان الزراعي من الكوارث هو امعان في التنكيل بالمزارعين الذين يتعرضون للاضرار جراء احوال الطقس الذي تتفاقم اضراره من جراء التغييرات المناخية لا سيما من الفيضانات وارتفاع الحرارة التي ابادت الكثير من المواسم هذه السنة".

وأشار الى ان اقتراح قانون انشاء الصندوق الوطني للضمان الزراعي من الكوارث كان قد نوقش وأقر في لجنة الادارة والعدل النيابية في جلسة الثلثاء 11 كانون الثاني 2005 برئاسة النائب السابق مخايل الضاهر، ومنذ ذلك التاريخ اي منذ اكثر من 13 سنة لا يوجد اي قوة تستطيع ارساله الى اللجان المشتركة ثم تحويله الى الهيئة العامة لاقراره، لا سيما وان تحفظ وزارة الاقتصاد على طريقة تمويله قد ازيل بطرح جديد لا اعتراض عليه".

ولفت الحويك الى "ان المخاطر العالية التي يتعرض لها القطاع الزراعي من جراء الكوارث الطبيعية والعمليات الحربية وانعدام الحماية من الاغراق، تمنع الاستثمار به وتطويره ليبقى القطاع الاضعف في لبنان. ولا يستوجب خلاص القطاع الا بعض القوانين والقرارات الحمائية ليكون القطاع الزراعي من اكثر القطاعات تطورا وخالقا لعشرات الآف فرص العمل".

وأكد ان "الكثير من المواسم تعرضت هذه السنة في العديد من المناطق الى كوارث، فموسم الجنارك لم يتعد ال 25% من الانتاج العادي والكرز ايضا والكثير من الاصناف ايضا، والفيضانات في البقاع الشمالي حتى بعلبك ما تزال تتلف الكثير من الزراعات دون اي التفاتة او تعويض من قبل الدولة".