إقتصاد

الاتحاد الأوروبي يدعو ايطاليا إلى اعتماد سياسة ميزانية "مسؤولة"
الثلاثاء 22 أيار 2018
المصدر: أ ف ب
أكد نائب رئيس المفوضية الاوروبية فالديس دومبروفسكيس المعني باليورو في مقابلة نشرت الثلاثاء أن على ايطاليا اتباع سياسة "مسؤولة" في ميزانيتها في وقت اختار ائتلافها الشعبوي حديث العهد محاميا غير معروف كرئيس للوزراء.

 

وقال دومبروفسكيس لصحيفة "هاندلسبلات" الألمانية المعنية بالمال والأعمال "نرى أن بقاء الحكومة الايطالية على المسار الصحيح في اتباع سياسة مسؤولة في ما يتعلق بميزانيتها أمر مهم" مشيرا إلى أن لدى ايطاليا ثاني أعلى مستوى من الدين العام بعد اليونان.

ويشكل دين ايطاليا البالغ 2,3 ترليون يورو 132 بالمئة من إجمالي ناتجها الداخلي، وهو باستثناء اليونان، المعدل الأعلى في أوروبا.

ويتوقع الاتحاد الأوروبي بأن يبقى الدين العام في ايطاليا أعلى من إجمالي ناتجها الداخلي بنسبة 130 بالمئة، أي ما يعادل أكثر من ضعف السقف الذي حدده التكتل عند 60 بالمئة.

ولذا فإن بروكسل تريد من ايطاليا مواصلة جهودها لخفض ديونها بالتماشي مع قواعد الاتحاد الأوروبي في وقت تشعر بالقلق من إمكانية زيادة روما لانفاقها العام.

ويرفض "عقد حكومة التغيير" المكون من 58 صفحة الذي توصلت إليه حركة خمس نجوم وحزب الرابطة في ايطاليا سياسات التقشف بعد الأزمة المالية فيما ينص على سياسة أكثر تشددا حيال الهجرة إلى جانب اقتراحات أمنية.

وأثارت الاجراءات المالية المكلفة الواردة في الوثيقة ونبرتها المناهضة لمنطقة اليورو إلى جانب اختيار المحامي جوزيبي كونتي كرئيس للوزراء قلق أسواق المال.

وأشار دومبروفسكيس إلى أن خطة التحالف التي تقضي بخفض الضرائب بشكل كبير والتراجع عن الاقتطاعات من الرواتب التقاعدية ستكون مكلفة.

وقال "لا يمكننا إلا أن ننصحها (الحكومة الايطالية) بالبقاء على المسار (الصحيح) في ما يتعلق بالسياسات المالية والاقتصادية ودفع عجلة النمو عبر إصلاحات هيكلية وابقاء العجز في الميزانية تحت السيطرة".