أستراليا

المطران طربيه: لوقفة تضامن وصلاة مع سريلانكا
الثلاثاء 23 نيسان 2019
المصدر: نورنيوز
إستنكر راعي أبرشيّة أستراليا المارونيّة المطران أنطوان- شربل طربيه "التّفجيرات الإرهابيّة الأخيرة الّتي طالت عددًا من الكنائس والفنادق في كولومبو ومدن مختلفة من سريلانكا"، ودعا أبناء الأبرشيّة إلى "وقفة تضامن وصلاة" من أجل راحة نفوس الضّحايا وعلى نيّة شفاء الجرحى والمصابين وتعزية المحزونين على فقدان أحبّاء لهم.

 

واعتبر، بحسب "الوكالة الوطنيّة للإعلام"، "أنّ التّطمينات الدّوليّة الأخيرة الّتي تبشّر بالقضاء على الخلايا الإرهابيّة في العالم، خصوصًا لجهة التّصدّي لأيّ ضربات إرهابيّة على الكنائس ودور العبادة والمرافق العامّة، يبدو كأنّها لا تستند إلى معطيات موضوعيّة دقيقة ومطمئنة، وذلك نظرًا إلى تكرار هذه الأعمال الإرهابيّة الحاقدة على الأبرياء عمومًا والكنائس المسيحيّة خصوصًا".
وأشار طربيه إلى "أنّ الحركات التّكفيريّة والمنظّمات الإرهابيّة على أنواعها لا تزال قادرة على ضرب السّلم الأهليّ، وبشكل منظّم في أكثر من موقع واحد، كما جرى أخيرًا في سريلانكا. ويبدو أنّ الأجهزة الأمنيّة في العالم، على الرّغم من إنجازاتها الكبيرة الّتي حقّقتها حتّى الآن في محاربة الإرهاب مشكورة، لا تزال عاجزة عن كشف بعض خلايا الإرهاب النّائمة والقضاء عليها، وعن حماية أرواح النّاس المسالمين والعزّل. وهذا ما لا يبعث إلى الاطمئنان والعيش بسلام. وقد أصبح العالم كلّه ويا للأسف، ساحة مفتوحة ومعرّضة في كلّ لحظة للأعمال الإجراميّة والإرهابيّة".
ودعا "رئيس الوزراء الأستراليّ وحكومته إلى الإسراع في تنفيذ "خطّة حماية دور العبادة والمدارس" وغيرها من أماكن التّجمّعات الأكثر عُرضة للأعمال الإرهابيّة على الأراضي الأستراليةّ كافّة، والّتي أطلقها رئيس الوزراء، السّيّد موريسون، على أثر العمل الإرهابيّ الأخير في نيوزيلاندا، والعمل على تحصينها لوجيستيًّا وأمنيًّا في وجه أيّ عمل إرهابيّ محتمل".