العالم

المطران رحمة من الكويت: احرصوا على الرّسالة المارونيّة وكونوا أمناء لها والسّباقين إلى بناء الحضارة والسّلام
السبت 11 شباط 2017
المصدر: جوزفين ضاهر الغول، نور الشباب، الكويت
  • رحمة: قوة المارونية ليس بعددها أو بما تمثل من ثروات بل ثرواتها إيمانها بالله
  • رحمة: قوة المارونية ليس بعددها أو بما تمثل من ثروات بل ثرواتها إيمانها بالله
  • رحمة: قوة المارونية ليس بعددها أو بما تمثل من ثروات بل ثرواتها إيمانها بالله
  • رحمة: قوة المارونية ليس بعددها أو بما تمثل من ثروات بل ثرواتها إيمانها بالله
  • رحمة: قوة المارونية ليس بعددها أو بما تمثل من ثروات بل ثرواتها إيمانها بالله
  • رحمة: قوة المارونية ليس بعددها أو بما تمثل من ثروات بل ثرواتها إيمانها بالله
ّتوّجت الرّعيّة المارونيّة في الكويت سلسلة احتفالاتها بعيد مار مارون بقدّاس احتفالي ترأسه راعي أبرشية بعلبك ودير الأحمر المطران حنا رحمة وعاونه فيه خادم الرّعيّة المارونيّة في الكويت الخوري ريمون عيد وكاهن رعيّة الأقباط الكاثوليك أنجلوس مسعود، وبمشاركة السّذفير البابويّ فرنسيسكو ورؤساء الكنائس الشّرقية من أساقفة وممثلين عنهم، متربوليت الروم الأرثوذكس على بغداد والكويت وتوابعهما المطران غطاس هزيم مطران الأرمن الأرثوذكس ماسيس زبويان، خادم رعيّة الروم الملكيين الكاثوليك الارشمندريت بطرس الغريب، رئيس مجلس الكنيسة الإنجيليذة عمانوئيل الغريب، الارشمندريت افرام الطعمي خادم الرّعيّة الأرثوذكسيّة في الكويت، خادم رعية اللاتين كارلوس سيبايو.

 

وبحضور رسميّ تقدمهم رئيس البعثة اللّبنانيّة في الكويت ماهر خير و سفير فلسطين في الكويت رامي طهبوب، و من لبنان رئيس حركة الأرض اللّبنانيّة الشيخ طلال الدويهي وممثل المؤسّسة المارونيّة للانتشار السّيّد حسان العميل والإعلامية نادين شلهوب. ومن الكويت رئيس مجلس الرّعيّة المارونيّة وعضو المؤسّسة المارونيّة المهندس جوزيف اسطفان، المهندس شربل الشمالي و أعضاء المجلس في الرّعيّة المارونيّة في الكويت و عدد كبير من  أهل الرّعيّة والأصدقاء.  

    خدمت القداس جوقة الرّعيّة المارونيّة رافقتها في الإنشاد المنفرد جومانا مدور وعزفًا مارك بو نعوم.  في بداية القداس كانت كلمة لخادم الرّعيّة الخوري ريمون عيد رحّب فيها بالمطران رحمة القادم من لبنان، وعرّف من خلالها بضيفه معددًا إنجازاته و أعماله في ميادين العلم والإدارة التربويّة و الموسيقى و الفنون و الكهنوت ومن ثمّ رحّب بضيوف هذه السنة وبكل أبناء الرّعيّة.  

   وبعد الإنجيل، تلى المطران رحمة عظة تحدّث فيها عن تاريخ الموارنة وحياة القدّيس مارون وتاريخ  أبرشية بعلبك و دير الأحمر المارونيّة التي تحتضن دير مار مارون العاصي، أقدم دير مارونيّ في التاريخ، و الذي شهد على انتخاب أوّل بطريرك ماروني، واعتبر أنّ قوّة المارونيّة ليس بعددها أو بما تمثّل من ثروات بل ثرواتها إيمانها أوّلا بالله، وثانيًا بثالوث غير منقسم وهي العائلة و الوطن و الأرض. وطالب الموارنة بأن يكونوا قيمة مضافة بالمجتمعات التي يتواجدون فيها و يكونوا الملح في الطعام و الخمير في العجين و النور في الظلمات فيخمروا العالم بعجين المحبّة و المعرفة.