العالم

البابا حطّ في الموزمبيق، فكيف كان الاستقبال؟
الخميس 05 أيلول 2019
المصدر: نورنيوز
خلال رحلته إلى الموزمبيق، وجّه البابا فرنسيس أمس رسالة إلى رئيس الجمهوريّة الإيطاليّة سيرجيو ماتاريلا، عبّر فيها عن "رغبته المتّقدة للقاء إخوته بالإيمان، وسكّان تلك الأمم العزيزة"، مؤكّدًا على صلاته على نيّة "خير الشّعب الإيطاليّ".

 

كما أبرق، وفقًا للعادة، إلى رؤساء البلدان الّتي حلّقت طائرته في سمائها عبورًا إلى مابوتو، فتمنّى "السّلام والفرح" لليونان، وبركات "السّلام والازدهار الإلهيّة" لمصر، و"السّلام والمصالحة" للسّودان وجنوب السّودان، و"السّلام والرّفاه" لكلّ من تانزانيا وملاوي وزامبيا.

وعلى متن الطّائرة، تطرّق الأب الأقدس في لقائه مع الصّحافيّين إلى كارثة إعصار دوريان الّذي خلّف 7 ضحايا على الأقلّ في الباهاماس وآلاف المشرّدين، مُعبِّرًا عن قُربه، وداعيًا إيّاهم إلى الصّلاة معه على نيّتهم.

وفور وصوله إلى مطار مابوتو مساءً، كان ترحيب مميّز للبابا الّذي ترجّل من طائرته على وقع الأغاني والرّقصات، فاستقبله الرّئيس فيليبي نيوسي وعائلته، فيما علت أصوات التّرحيب والهتاف، وعزفت الأوركسترا العسكريّة نشيدَي الموزمبيق والفاتيكان.

وبعد تقديم البعثات الرّسميّة، رقصت مجموعات محلّيّة على شرف البابا بالزّيّ التّقليديّ. وبعد ذلك، استقلّ الباباموبيلي المكشوفة مُتوجّهًا نحو السّفارة البابويّة، والتقى على طول الطّريق بالسّكّان الّذين أتوا ليحيّوه. ولدى بلوغه السّفارة، رحّبت به مجموعة من الشّباب.