العالم

في النّيجر... إحراق كنيسة وسيّارة كاهن الرّعيّة
الثلاثاء 18 حزيران 2019
المصدر: نورنيوز
أقدمت مجموعة من المتظاهرين في مرادي، ثالث أكبر مدينة في النّيجر، على إشعال كنيسة زكريّا التّابعة للبروتستانت، والواقعة في حيّ شعبيّ، إضافة إلى إحراق سيّارة كاهن الرّعيّة، إثر اعتقال إمام محلّيّ مهمّ من قبلة الشّرطة.

 

وأفادت وكالة "فيدس" أنّ هذه الحادثة تأتي بعد سلسلة من أعمال العنف والحوادث الثّلاث الّتي وقعت في أبرشيّة دولبل على 200 كلم من نيامي في 13 أيّار/ مايو الماضي.

وكانت مجموعات من الشّباب قد تظاهرت ليل السبت، وأقامت حواجز على الطّرقات نتيجة اعتقال الإمام شيخ ريادون الّذي وصف مشروع قانون حكوميّ لتنظيم الممارسة الدّينيّة في النّيجر مناهضًا للإسلام. وقد أطلقت الشّرطة سراح ريادون بعد ظهر يوم الأحد، والّذي اعترف بخطئه واعتذر عنه، ودعا مؤيّديه إلى التّوقّف عن خلق الفوضى في المدينة مشيرًا إلى أنّ الإسلام لا يريد ذلك. ولفت ريادون إلى أنّه خُدع بسبب ترجمة نصّ القانون الّذي تمّ تبنّيه في نهاية نيسان/ إبريل من قبل مجلس الوزراء والّذي سيدخل حيّز التّنفيذ بعد مناقشته في البرلمان، والّذي ينصّ على أنّ "حرّيّة العبادة يجب أن تمارس وفقًا للنّظام العامّ، وأنّ "ممارسة العبادة في مكان عامّ ستخضع بموجب نظام التّرخيص المسبق".

إشارة إلى أنّه تسكن النّيجر غالبيّة مسلمة مقابل 1 إلى 2% من المسيحيّين. وكان العام 2015 قد شهد ثورات مناهضة للمسيحيّين في نيامي، أدّت إلى دمار معظم كنائس العاصمة، كما في زيندر ثاني أكبر مدينة في البلاد.