العالم

ماذا يقول البابا فرنسيس عشيّة زيارته إلى الإمارات العربيّة؟
الخميس 31 كانون ثاني 2019
المصدر: نورنيوز
"يسرّني أن ألتقي بشعب يعيش الحاضر ونظره يتطلّع إلى المستقبل، لقد صدق طيّب الذّكر الشّيخ زايد مؤسّس دولة الإمارات العربيّة المتّحدة حين قال: إنّ الثّروة الحقيقيّة ليست في الإمكانيّات المادّيّة وحدها، وإنّما الثّروة الحقيقيّة للأمّة تكمن في أفراد شعبها الّذين يصنعون مستقبل أمّتهم، الثّروة الحقيقيّة هي ثروة الرّجال". هذا الرّأي عبّر عنه البابا فرنسيس في رسالة مصوّرة خاصّة بزيارته إلى الإمارت العربيّة المتّحدة المرتقبة من 3 إلى 5 شباط/ فبراير، مشيرًا إلى أنّ الزيارة هي صفحة جديدة من تاريخ العلاقات بين الأديان وتأكيد على الأخوّة الإنسانيّة.

 

هذا ووصف في رسالته أرض الإمارات بـ"أرض الازدهار والسّلام، دار التّعايش واللّقاء، الّتي يجد فيها الكثيرون مكانًا آمنًا للعمل والعيش بحرّيّة تحترم الاختلاف"، موجّهًا الشّكر إلى وليّ عهد أبو ظبي الشّيخ محمّد بن زايد آل نهيان على دعوته للمشاركة في لقاء حوار الأديان "الإخوة الإنسانيّة"، وإلى السّلطات المحلّيّة، محيّيًا الشّعب الإماراتيّ.

وإختتم البابا رسالته قائلاً بحسب "سكاي نيوز عربيّة": "إنّني سعيد بهذه المناسبة الّتي منحني إيّاها الرّبّ كي تُكتب فوق ثرى أرضكم العزيزة صفحة جديدة من تاريخ العلاقات بين الأديان نؤكّد فيها أنّنا أخوة حتّى وان كنّا مختلفين، وأستعدّ بفرح للقاء وتحيّة عيال زايد في دار زايد، دار الازدهار والسّلام، دار الشّمس والوئام، دار التّعايش واللّقاء".