العالم

120 ألف مسيحيّ سيشارك في قدّاس البابا في أبو ظبي
السبت 05 كانون ثاني 2019
المصدر: نورنيوز
تلبيةً لدعوة وليّ عهد أبو ظبي، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان والكنيسة الكاثوليكيّة، سيقوم البابا فرنسيس بزيارة أبو ظبي (الإمارات العربية المتّحدة) من الثّالث وحتّى الخامس من شباط/ فبراير ٢٠١٩، للمشاركة في لقاء عالميّ للحوار بين الأديان حول موضوع "الأخوّة الإنسانيّة"، بحسب "عشتار".

وقال النّائب الرّسوليّ لجنوب شبه الجزيرة العربيّة، المطران بول هيندر، إنّ 120  ألف شخص سيشاركون في القدّاس الذي يترأّسه البابا فرنسيس، خلال زيارته لدولة الإمارات العربيّة، محذّرًا من الأشخاص الذين يقدّمون البطاقات للبيع أو من خلال قنوات غير رسميّة.

وأضاف هيندر أنّه "منذ الإعلان عن الزّيارة البابويّة الشّهر الماضي، عمل قادة الكنائس على وضع نظام يوزّع البطاقات بأبسط الطّرق على ضوء القدرة المحدودة"، داعيًا المسيحيّين إلى تجنّب "المنافسة والتّرويج الشّخصيّ" قبيل الزيارة المنتظرة، مشيرًا إلى أنّ الذين لم يتمكّنوا من الحصول على البطاقات، سيشاهدون القدّاس عبر بثّ مباشر في الكنائس.

وقال الأسقف في رسالة مفتوحة إلى الكاثوليك: "سيتابع النّاس في هذا البلد، وفي الشّرق الأوسط، وحتّى حول العالم، هذا الحدث، ولذلك دعونا نجعل من هذه اللّحظة شهادة روحيّة لإيماننا العميق، ولحبّنا تجاه الكنيسة الكاثوليكيّة، ولكن أيضًا للسّلام والتّفاهم في نفوسنا تجاه من هم من أتباع الدّيانات الأخرى. لذلك، من الأهميّة أن نتجنّب كلّ نوع من المنافسة وتعزيز الذّات، وبصفتنا كنيسة كاثوليكيّة مهاجرة في بلد مسلم، فنحن مدعوّون لكي نشهد للوحدة والاحترام والمحبّة المتبادلة، وفي نفس الوقت أن نظهر التّواضع. وسوف يتمّ توزيع البطاقات من خلال الرّعايا على أساس حجمها، بهدف ضمان أكبر تمثيل ممكن قدر الإمكان، وسيتمّ إرسال معظم البطاقات إلى الرّعايا التّابعة للنّيابة الرّسوليّة في جنوب شبه الجزيرة العربيّة، والتي تشمل كلّ من الإمارات العربية المتّحدة وسلطنة عمان واليمن.

وسيتمّ إرسال عدد أقل إلى رعايا النّيابة الرّسوليّة لشمال شبه الجزيرة العربيّة، والتي تشمل البحرين والكويت وقطر، فيما سيتمّ توفير عدد محدود للغاية من البطاقات لأولئك الأشخاص الرّاغبين في المشاركة من خارج دول مجلس التّعاون الخليجيّ، ومن المتوقّع أن تصل البطاقات إلى تلك الرّعايا في 20 يناير الجاري."

وقال المطران هيندر في رسالته: "ينتظر الكثير من المؤمنين بفارغ الصّبر اليوم الذي سيحتفل به البابا فرنسيس بالقدّاس الإلهيّ في ملعب مدينة زايد الرّياضيّة في أبوظبي. ونظرًا لمحدوديّة قدرة استيعاب الملعب، في الدّاخل وفي الخارج، فقد اضطرّت الكنيسة إلى وضع نظام لتوزيع بطاقات القدّاس بشكل عادل. ومن الواضح أنّ الكثيرين لن يتمكّنوا من الحصول على فرصة لحضور قدّاس البابا في أبوظبي، لذلك، يتمّ إجراء الاستعدادات بحيث يمكن للشّخص من متابعة اللّيتورجية بأكملها في بثّ حيّ عبر الموقع الإلكترونيّ. كما يمكن أن تكون جزءًا من الحدث ليس فقط عبر جهاز الكمبيوتر الخاصّ بك، ولكن أيضًا في كلّ كنيسة."