اجتماعية

بالإهتمام نور...
الخميس 04 تموز 2019
المصدر: نورنيوز
"باهتمامك بالصّغار وبالفقراء، تضيء النّجوم في ليالي من يعانون...". بهذه الكلمات يعبّر البابا فرنسيس عن ضرورة التّشبّث بالاهتمام والحبّ، ما يفيض النِّعم والفرح على حياة الآخرين.

 

دروب النّاس كثيرًا ما تكون معبّدة بالمشاكل والهموم والأشواك، وهنا يأتي دورنا في نثر الإيجابيّة والخير. علينا إذًا تبديد الحواجز التي قد تُبعد المرء عن الرّاحة والسّلام، علينا اقتلاع الأشواك بيد مباركة مليئة بالحبّ.

ليالي الموجوعين كثيرًا ما تكون طويلة جدًّا، مليئة بالتّعب والألم واليأس. هذه اللّيالي الغامضة تشكّل حزنًا مريرًا لكلّ من يعاني من المرض والهمّ والفقر. هذه اللّيالي القاتمة تبدو مظلمة وظالمة في آن، ومن هنا يأتي دورنا المقترن بالإيمان.

بالإيمان والعطاء والكرم والرّحمة والعون والمساعدة والسّخاء تمتلئ النّجوم ضوءًا ونورًا محيين، لتنير هذه اللّيالي وهذه الدّروب المُرّة بفيض من المحبّة الإلهيّة والأخويّة.

النّور نعمة من المسيح يصبغها المؤمن في حياة أخيه في الإنسانيّة، من خلال زرع الاهتمام والمحبّة في حياة الآخرين.

البابا فرنسيس يريد إذًا من خلال كلامه أن يحثّنا على الاهتمام بالفقراء والإلتفات إلى المشرّدين ومدّ الموجوعين بالفرح والرّجاء الذي يزيل كلّ ألم ويشفي كلّ داء وينير كلّ ظلمة.