اجتماعية

يا ليت الطّفولة تعود يومًا!
الأربعاء 20 آذار 2019
المصدر: نورنيوز
جميل هو شهر آذار/ مارس، منه تفوح رائحة الرّبيع معطّرة بقداسة يوسف البارّ وفوّاحة بعبير الأمّ، وبينهما تربو الطّفولة لتخبو معها هبّات الشّتاء العاصف ممهّدة لفصل الورود والفرح. وبين الفصلين، نتوقّف اليوم هنيهة أمام عذوبة الأطفال وبراءتهم في عيدهم الثّابت في اليوم العشرين من شهر الأعياد هذا.

 

هم ثمرة حبّ أغدقها الله نعمة على عالمنا، ثمرة تنبض منذ أن تكوّنوا في حشى الأمّ وتثمر فرحًا وشوقًا وخوفًا ومسؤوليّة منذ صرختهم الأولى المعلنة مجيئهم إلى هذه الحياة.

هم ضحكة الأمّ الّتي تسكن اشتياقها إليهم وتهدّئ عواصف قلبها القلق على مستقبلهم.

هم نقطة ضعف الأب القويّ الّذي يعود طفلاً بجوارهم، والمستعدّ أن يفني عمره في سبيل سعادتهم.

هم وحدهم يعيدون البسمة إلى كلّ من ألبسته الحياة همًّا، والأمل إلى من غمرته المصائب وزادته غمًّا، وطول العمر إلى من اقترب من شفير النّهاية.

هم سرّ سعادة هذا العالم الّذي وإن استمرّ فهو بفضل هؤلاء الّذين يشكّلون نواة الغد ورجالاته.

اليوم، في عيد الطّفل، رسالة إلى كلّ كبير كان ضحيّة جهل محيطه في طفولته فخسر بسببها براءته، وتحوّلت حياته إلى لعبة يتحكّم بها الكبار من دون أن يتمتّع بألعاب جيله، فكبُر قبل أوانه مجرّدًا من أحلامه الورديّة مزروعًا في عالم قاس وجافّ..

إلى هؤلاء تحديدًا دعوة لاستنباط الطّفل المدفون في داخلهم منذ زمن بعيد، ونفض غبار الماضي عن قلوبهم المجروحة ومدّ اليد لأطفالهم وأطفال هذا العالم فيرسموا لهم مستقبلاً لطالما حلموا به لأنفسهم، مستقبلاً ألوانه ألوان فرح وسلام وإبداع، مستقبلاً يتذكّرون فيه أيّام طفولتهم المجيدة بدون خجل أو خوف أو قلق.. مستقبل يتجرّأون فيه أن يقولوا عاليًا: "يا ليت الطّفولة تعود يومًا!".