اجتماعية

خاصّ- في يومها الدّوليّ.. ماذا عن لغتنا الأمّ؟
الخميس 21 شباط 2019
المصدر: نورنيوز
خوطبنا بها منذ الصّغر، فلفظنا أولى كلماتنا بها وتعلّمنا أصولها وقواعدها... هي هويّتنا، تراثنا، أصلنا، وجذورنا... هي الّتي من خلالها نتواصل مع بعضنا البعض، نعبّر عن مشاعرنا ونتشارك أفكارنا... هي لغتنا الأمّ... هي اللّغة العربيّة الّتي تعتبر من أصعب لغات العالم وأكثرها تعقيدًا.

 

أعلنت الأمم المتّحدة في مؤتمرها العامّ في تشرين الثّاني/ نوفمبر من العام 1999 اليوم الدّوليّ للّغة الأمّ ويحتفي العالم بهذه المناسبة يوم 21 من كلّ شباط/ فبراير منذ العام 2000 وذلك من أجل إبراز أهمّيّة التّنوّع اللّغويّ والثّقافيّ في العالم.

إنطلاقًا من هنا، قام موقع "نورنيوز" بجولة استطلاع آراء للوقوف على ما يرى النّاس بشأن هذه اللّغة وتقييمها، فأجمع المواطنون أنّ للغتنا الأمّ أهمّيّة كبيرة إلّا أنّ اللّغات الأجنبيّة في أيّامنا هذه طغت عليها. إنّ شريحة من الأشخاص تعتبر أنّ "اللّغة العربيّة مهمّة جدًا وتتمتّع برونق خاصّ خصوصًا في الأدب والشّعر، ولكنّ هذه اللّغة فقدت اليوم مكانتها بسبب مواقع التّواصل الاجتماعيّ حتّى بات الجميع يكتب العربيّة بالحرف اللّاتينيّ". وآخرون قالوا إنّ "العولمة والتّطوّر التّكنولوجيّ طغيا على اللّغة العربيّة، وقد أصبحت البرامج التّعليميّة الجامعيّة تُركّز على اللّغات الأجنبيّة أكثر من لغتنا الأمّ"، لافتين إلى أنّهم ليسوا من الأشخاص الّذي سيتعاطون مع أولادهم باللّغات الأجنبيّة أكثر من العربيّة. ومنهم من أوضح أنّ "اللّغة مادّة أساسيّة في حياتنا وهي وسيلة للتّواصل بين ومرآة المجتمع ولسانه النّاطق."

لم تفقد اللّغة العربيّة قيمتها بسبب العولمة والتّكنولوجيا فحسب، بل بسبب استهتار غالبيّة المدارس والتّلاميذ بها، وهذا ما أكّدته المعلّمة المجازة في اللّغة العربيّة والأستاذة في التّعليم الثّانويّ دنيا قالوش في حديث خاصّ لموقعنا، إذ قالت إنّ "الكثير من المدارس تتعاطى مع هذه اللّغة كقيمة منقوصة، كيف لا وهي تعتبر مواد العلوم والرّياضيات واللّغات الأجنبيّة الأكثر أهمّيّة"، موضحةً أنّ "بعض مدراء المدارس أصبحوا يعتبرون تميّزهم بما يقدّمونه لطلّابهم من لغات أجنبيّة". وأضافت أنّ "العائلة مسؤولة كالمدرسة تمامًا عن ترغيب أبنائها بلغتهم الأصليّة، والملاحظ أنّهم يخجلون في التّعامل بها، بل يتفاخرون بطلاقة ألسنتهم باللّغات الأجنبيّة في حواراتهم اليوميّة".

طرق التّعليم مادّة اللّغة العربيّة ما زالت هي نفسها نظرًا لعدم توّفر برامج متخصّصة متقنة تعلّم الطّالب لغته بشكل محبّب، ولكن على الرّغم من ذلك يعمل الأساتذة جاهدين ويحاولون بقدر الإمكانات المتاحة عصرنة تعليم اللّغة العربيّة كالاعتماد على برامج يمكنها تحديث الأداء كالـPowerPoint والـActivInspire.

وفي سؤال عن معاناة الأستاذ في تعليم مادّة اللّغة العربيّة أوضحت قالوش أنّ "ما يصدمني هو استلشاق الطّلّاب بالمادّة وصرختهم الموحّدة عند كلّ نقاش: بماذا ستفيدنا هذه اللّغة؟" مشيرة إلى أنّها تشعر بالأسى عندما يهمل التّلاميذ امتحان اللّغة مبرّرين الأمر بانشغالهم في التّحضير لامتحان مادّة أخرى.

وختمت قالوش حديثها مع موقعنا قائلةً إنّه "على الجميع أن يوّحدوا جهودهم لعدم اندثار أداة التّعبير عن العلوم والمشاعر واللّياقة، فبدونها لا يَحسُنُ التّصرف ثقافيًّا ولا أخلاقيًّا ولا اجتماعيًّا، لذا علينا إتقان الرّوابط بين المعاني والكلمات لكي نعبّر بشكل دقيقٍ فلا نقع بعدها بالمجهول المخفيّ، فكلامنا واجهتنا للتّعاطيّ مع الآخر المختلف عنّا".

راقية هي لغتنا العربيّة، صعبة ومميّزة، يحتوي معجمعها على أجمل التّعابير وأكثرها تأثيرًا، لذا نحن مدعوّون جميعنا في اليوم الدّوليّ للّغة الأمّ إلى إعادة إحياء قيمة لغتنا محافظين في الوقت عينه على اللّغات الأجنبيّة.