اجتماعية

المسيح على رأس هرم النّصر!
الجمعة 15 شباط 2019
المصدر: نورنيوز
نهائيّ الـSuper Bowl حدث رياضيّ أميركيّ مهمّ جدًّا خصوصًا لعائلة سلاتر التي ستشهد هذا العام مواجهة بين ابنها ماثيو ووالده جاكي ضمن فريقين متخاصمين.

 

هذه الرّياضة ليست الوحيدة التي تجمع الأب وابنه، فالإيمان أيضًا قاسم مشترك بين ماثيو وجاكي كما أنّ الحبّ الذي يغدق قلبيهما لا مثيل له.

هذه العلاقة مع أبيه عبّر عنها ماثيو في مقابلة تلفزيونيّة إذ قال إنّه وإيّاه يعشقان الرّياضة ولكنّهما يتطلّعان إلى ما هو أهمّ وأسمى، إلى معرفة المسيح.

هذه المعرفة لا تفارق ماثيو الذي لا يفوّت فرصة إلّا ويكرز بالمسيح وبإيمانه به ويبشّر بكلام الإنجيل، المسيح بالنّسبة إليه على رأس هرم حياته.

هو تبشير لا ينفكّ يكرّره في المواقع الإلكترونيّة والمؤتمرات الصّحافيّة، فهو يوصي بضرورة معرفة تدبير الله ومشروع ابنه الخلاصيّ والنّظر إلى الذّات على أنّها ذات خاطئة.

يقول ماثيو إنّ هذه الذّات تستلزم التوبة أمام الله الرّحوم الذي أرسل ابنه فتجسّد لخلاصها. ماثيو يؤكّد ضرورة الثّقة بالمسيح الذي مات على الصّليب ذبيحة لخلاصنا من الخطيئة، من أجل خلق علاقة متينة معه وإعادة رسم خطوط الحياة مع المسيح.

بدوره، جاكي يرفع صلواته للرّبّ قائلًا إنّ اللّعبة هذا العام مختلفة لأنّ ابنه بات لاعبًا إلى جانبه.

إذًا، بهذا الإيمان وحده يتحقّق النّصر الأكيد، نصر مزدوج للإبن والأب معًا، فمع الآب والإبن لا خسارة ولا دموع ولا تراجع.