اجتماعية

بنظرات الكبرياء.. تُعمى القلوب!
الأربعاء 06 شباط 2019
المصدر: نورنيوز
الكبرياء سكّين حادّ يطعن حامله بقساوة وببطء ليخنقه بالألم الدّائم مستنزفًا قواه الجسديّة والرّوحيّة. هو شعور ينتاب المرء المائل بطبيعته البشريّة الضّعيفة إلى التّعالي وعدم المبالاة. هو حالة من الغرور والعجرفة تسيطر على طريقة تعامل المرء مع الآخرين فتفقده الشّعور بالرّحمة وتبعده عن ربّه ليدخل في دوّامة من الضّياع، فالبؤس. بؤس تناوله البابا فرنسيس بتغريدة، شعّت بركة، مفادها: "من يدرك بؤسه ويخفّض نظرته بتواضع، يلتمس نظرة الله الرّحيمة".

 

بكلامه هذا، رسم البابا فرنسيس علاقتنا بالله إذ خطّها بالتّواضع والمحبّة والخشوع وكلّلها بالتّوبة الصّادقة.

فبنظرة خجولة نرفعها إلى الرّبّ الرّحوم للتّعبير فيها عن آثامنا وأوجاعنا ومآسينا وضيقاتنا، ننال الرّحمة والخلاص.

بهذه النّظرة البعيدة عن الكراهية والتّحدّي والممزوجة بالقبول والخنوع السّامي، نرتفع مع الرّبّ إلى الكمال المرجوّ، كمال يحقّقه الرّبّ بنظرة يقابلنا فيها بالرّحمة والحنان والخير والبِرّ.

نظراتنا الخجولة من فظاعة أفعالنا يرفعها الرّبّ إليه ويزيّنها بالجمال اللّامتناهي، فكلّما استسلمنا لمشيئة الخلاص كلّما ربحنا أنفسنا من الهلاك.

التّكبّر إذًا يبعدنا أشواطًا عن نيل التّوبة والغفران، أمّا التّواضع فيقرّبنا من الفرح الأبديّ. فالشّعور بالخجل من الخطيئة رسالة إلى الرّبّ نعبّر فيها عن رغبتنا في التّخلّي عن الإثم، في حين أنّ النّظرة الشّرسة تعمي قلوبنا بالشّرّ القاسي.

بجمال وجهه ونقاوة قلبه وطيبة روحه يرمق إلينا المسيح، هو الذي تجسّد ليشاركنا أوجاعنا، يعلّمنا العيش بالصّلاح مع إخوتنا في الإنسانيّة.

لنتمثّل ببراءة نظراته ولنتّحد بعظمة رحمته ولنترافق معه في مسيرة الخلاص خالعين جذور التّكبّر، رافعين نظرات استنجاد الرّحمة فننال التّوبة الأبديّة في البيت السّماويّ.