دينية

من أرضها إلى سماء القداسة.. كيف تحتفل غزير بعيد "أبونا يعقوب الكبّوشي"؟
السبت 28 كانون ثاني 2017
المصدر: نورنيوز
لفح هواء غزير ناعمًا بديعًا حاملًا الطّهارة والإيمان، عبق عبير هذه البلدة الكسروانيّة أريجًا نزيهًا ونقيًّا فأسكر المنطقة بكاملها، ترطّب تراب عروسة الفتوح بندى السّموّ والمحبّة، لمع نجمٌ في أديم صاحبة التّاريخ العريق صفاء وإشراقًا، فما اكتفت غزير بأن تكون أرض الصّمود والعنفوان والغنى بل أزهرت قداسةً ورتّلت خشوعًا بارتفاع اسم ابنها "أبونا يعقوب الكبّوشي" طوباويًّا يحتفل بعيده المسيحيّون ليلة الثلاثاء 31 كانون الثّاني/ يناير ونهار الأربعاء 1 شباط/ فبراير..

 

كيف إذًا لأبناء "أبونا يعقوب الكبّوشي" وأحفاده الغزيريّين أن يحتفلوا بهذا العيد المبارك؟ سؤال طرحه موقع "نورنيوز" على كاهن رعيّة سيّدة الحبشيّة - غزير الأب زياد الأشقر، فرُسِم الجواب نعمًا لامتناهية..

"بدأت الاحتفالات في غزير لمناسبة عيد "أبونا يعقوب الكبّوشي" إذ احتفلنا الثّلاثاء الماضي بقدّاس في منزل الطّوباويّ تلته ساعة سجود، ونظّمنا الأربعاء الماضي لقاء للمكرّسين وعشاءً رعويًّا بحضور المطران نبيل العنداري والرّئيس العامّ للرّهبانيّة اللّبنانيّة المارونيّة الأباتي نعمة الله الهاشم ولفيف من الكهنة والرّهبان وراهبات الصّليب والرّاهبات الأنطونيّات اللّواتي يؤدّين رسالتهنّ في غزير، وقمنا بساعة سجود أمس الخميس".. بهذا أطلعنا الأب الأشقر عن النّشاطات التي أحاطت عيد الطّوباويّ "أبونا يعقوب الكبّوشي"؛ إلّا أنّ الاحتفالات مستمرّة، إذ دعا الأب الأشقر المؤمنين لـ"المشاركة في قدّاس إحتفاليّ يترأّسه المطران نبيل العنداري بحضور الرّئيسة العامّة لراهبات الصّليب والمدبّرات وعائلة الطّوباويّ وفعاليّات المنطقة في كنيسة الحبشيّة عند السّاعة 11 من قبل ظهر يوم الأحد المقبل الواقع فيه 29 كانون الثّاني/ يناير، والمشاركة أيضًا في قدّاس ليلة العيد أي الثّلاثاء 31 كانون الثّاني/ يناير في منزل "أبونا يعقوب الكبّوشي" السّاعة الخامسة عصرًا وقدّاس نهار العيد أي الأربعاء 1 شباط/ فبراير عند السّاعة 9 صباحًا في المكان نفسه."

في غزير إذًا نشأ "أبونا يعقوب الكبّوشي" ليُنشئ هو، بعد أن تكرّس للرّبّ، عشرات المؤسّسات والمستشفيات التي فاضت نعمًا غزيرة على طالبي الرّحمة والإيواء، فليكن هذا العيد نشأة روحيّة تغزر إيمانًا ورجاء...