دينية

خاصّ- خوف أو قوّة؟
الأحد 26 أيار 2019
المصدر: نورنيوز
"يتخبّط إيمان المؤمن اليوم كما تخبّط إيمان الرّسل بالأمس بعد قيامة الرّبّ من بين الأموات. فهم لم يعودوا يرونه كما في السّابق ولا عادت حواسهم تساعدهم على إدراك قصّة حضوره. والأصعب من ذلك كلّه أنّه ليس وحده العالم الذي بدأ ينبذهم، بل أيضًا حضور هذا القائم بات يثير مخاوفهم وقلقهم!". بهذه الكلمات استهلّ كاهن رعيّة مار جرجس ومار ساسين - بيت مري الخوري بيار الشّماليّ حديثه لموقع "نورنيوز" الإخباريّ عن الأحد السّادس من زمن القيامة الذي يتكلّم عن ظهور يسوع للرّسل في العلّيّة على ضوء إنجيل القدّيس لوقا (24 / 36 - 48)، وتابع قائلًا:

 

"مقابل هذا الخوف وهذا التّخبّط يُبادر القائم من الموت بمنح السّلام وكأنّه هذا كلّ ما هو قادر أن يمنحه لهم. ولكنّ هذا السّلام الذي يعطيه ليس سلامًا مكان الحرب والخوف واليأس، ولكنّه سلام وسط ذلك كلّه بالرّغم من المشقّات والهموم والأتعاب. سلامه قوّة، سلامه قلب، سلامه حبّ. إنّه السّلاح الوحيد الذي حمله الرّسل في قلوبهم ونادى به الشّعوب كافّة. هذه هي قوّة الكنيسة التي عليها تأسّست وبها بشّرت."

وإستطرد الخوري الشّماليّ مؤكدًا "أليس ذلك صحيحًا: فهو لم يَعِد بإلغاء الحروب ولا بإنهاء المجاعات ولا بوضع حدّ للأزمات الاقتصاديّة والسّياسيّة، بل وعد بإرسالنا كالنّعاج وسط الذّئاب، وبأنّه سيبقى لنا راعيًا حتّى إيصالنا إلى المراعي الخصيبة، يرعانا بقوّة سلامه."

وتابع كاهن رعيّة بيت مري "هكذا كانت الكنيسة منذ البدء وهكذا هي الآن وستظلّ كذلك"، ليختتم حديثه بتحفيزنا على السّيطرة على مخاوفنا والتّمسّك بسلام الرّبّ بطرحه السّؤال: "هل ندع خوفنا يسيطر علينا أم سنتسلّح بقوّة سلامه؟"