دينية

داعشيّ يتعمّد ويعترف: "الإنجيل هو الكتاب الحقيقيّ"
السبت 11 أيار 2019
المصدر: نورنيوز
هو محمّد، أمير في صفوف داعش يرى في القتل حلالًا ورسالة وجهادًا معتبرًا أنّ كلّ الذين لا يؤمنون بالإسلام كفّارًا لا يستحقّون العيش بسلام.

ولكنّ القتل والعنف أتعبا محمّد الذي قرّر، بتدبير الرّوح القدس، أن يقابل الإنجيليّ بطرس من جمعيّة Leading the Way من أجل زرع السّلام في قلبه ليصل إلى درب النّور والأمل مع المسيح.
أفاض الله على بطرس شجاعة غريبة حارب فيها تطرّف محمّد بسلاح العدل والإيمان؛ غير أنّ الأخير لم يتحمّل كلام الحقّ هذا، إذ قرّر قتل الإنجيليّ أو بالأحرى قرّر إسكات فاه السّلم والأمان.
التّهديد لم يمنع بطرس من الاستمرار في الكلام، لا بل دفعه إلى القراءة في الإنجيل، ما جعل الأمير العنيف يبكي كالولد الصّغير دموعًا حارقة غزيرة.
في اللّيلة نفسها، يخبر محمّد موقع infochretienne.com، بأنّه حلم بطرس يأتي إليه ويعطيه مغلّفًا تسيل الدّماء منه، دماء ذات رائحة زكيّة طيّبة؛ كان الأمير خائفًا لكنّ بطرس طمأنه.
اتّفق الطّرفان على إجراء لقاء آخر، فيه روى محمّد الحلم لبطرس الذي فسّر له قائلًا: "من دون سفك الدّماء لا تتمّ التّوبة"، فسأل محمّد: "ما الذي يمكنني فعله من أجل طلب الغفران؟" فأجاب بطرس: "الغفران مجّانيّ، عليك فقط قبوله!"
عندها تخلّى الأمير الدّاعشيّ عن حياته القديمة، حلق ذقنه، تعمّد، وهو اليوم يعلّم الإنجيل لثلاث سوريّين ويخبرهم: "عندما خرجتُ من المياه المقدّسة، شعرتُ بالانتصار والفرح. الإنجيل هو الكتاب الحقيقيّ، فيه نجد الحقيقة والملجأ لكلّ شكّ ويأس..."