دينية

في سبت النّور... أُختُم قلوبنا بالتّوبة
السبت 20 نيسان 2019
المصدر: نورنيوز
اليوم وقبل أن تقرع أجراس الكنائس معلنة أنّ القبر فارغ، ها هي أبوابها مشرّعة أمام كلّ تائق إلى التّوبة في رتبة الغفران.

 

اليوم، ها هم المسيحيّون يجثون على ركبهم في كرسيّ الاعتراف مفرغين ما اختمرته قلوبهم وأفكارهم ونفوسهم من آثام أهلكتهم في نار محرقة؛ وها هي التّوبة تعبّد طريقهم لملاقاة العريس السّماويّ القائم من الموت!

اليوم، ها هو نور القيامة يسطع مبشّرًا بقيامة ملك الملوك الّذي غلب الموت وقام في اليوم الثّالث.

اليوم، يعيدنا نصّ الإنجيل إلى هذا الحدث الّذي توّج مشوار يسوع الخلاصيّ، والّذي فيه أبصر الشّعب الجالس في الظّلمة نورًا عظيمًا.

اليوم، نحتفل بهذا الفرح الّذي قلب كلّ المقاييس والموازين، وعدّل المفاهيم البشريّة إلى مفاهيم أهل السّماء... هو فرح القيامة المجيدة.

اليوم، دعوة لنزيح الحجر عن قلوبنا وننهض من الموت الّذي أسكتنا عن الحقّ وصمّ آذاننا عن الإنسانيّة وكفّ أيدينا عن الخير.

اليوم يضحي القبر فارغًا... فلنصلّ ليفرغ عالمنا بدوره من كلّ الشّرور الّتي تغذّيه، ولتكن قيامة المسيح قيامة للإنسان الضّائع على دروب الحياة وعتمتها، فينهض من الدّياميس الغارق فيها ويعاين النّور الإلهيّ.

اليوم لندع قلوبنا تتراقص ابتهاجًا على أنغام أجراس الكنائس لأنّ ملكنا حيّ! فهو قام حقًّا قام!

ليكن سبت النّور هذا جسر عبور لنا من الهلاك إلى الخلاص؛ لنكن شهودًا حقيقيّين على قيامة الرّبّ بالفعل والقول، لنسمح لشعلة النّور أن تبارك دربنا ومسيرتنا نحو الملكوت الآن وإلى الأبد، آمين!