دينية

حريق هائل في بيت الرّبّ والنّاجي؟
الجمعة 22 آذار 2019
المصدر: نورنيوز
مبنى كنيسة Freedom Ministries في ولاية فرجينيا الأميركيّة وقع فريسة شهيّة بين أنياب نيران شرسة منعت عناصر الدّفاع المدنيّ من الاقتراب لفترة.

 

هو حريق هائل وضخم جدًّا ضرب الكنيسة، ما دفع بالمؤمنين المسيحيّين إلى رفع الصّلوات الصّادقة بخشوع وتأمّل من أجل أن يساند الرّبّ المعنيّين في عمليّة إعادة البناء وتزويدهم بالاتّحاد والشّجاعة.

عناصر الدّفاع المدنيّ، وبعد جهد جهيد، تمكّنوا من إخماد هذا الحريق الذي التهم المبنى بشكل كامل. الدّمار والرّماد كانا سيّدي المكان والموقف، إلّا أنّ التّصاريح الرّسميّة أوضحت: المشاكل والعوائق لاحقتنا، إلّا أنّ الرّبّ لم يتركنا أبدًا!

هذا الاعتراف بتدخّل المسيح وثّقه عناصر الدّفاع المدنيّ بصور للأناجيل والصّلبان التي لم تلمسها النّيران قطّ. نعم! تخيّلوا معي: رغم الدّمار الهائل الذي لحق ببيت الرّبّ، لم يُحرق أيّ كتاب مقدّس ولم يُتلف أيّ صليب! العناية الإلهيّة حمت كلمة الرّبّ من أن تتدنّس بألسنة النّار!

عناصر الدّفاع المدنيّ، الذين بادلوا الأعجوبة التي حصلت بالدّهشة والإيمان، نشروا على مواقع التّواصل الاجتماعيّ خبر الحريق الإلهيّ لمشاركته مع المؤمنين، منشور نال إعجاب الكثيرين وتعليقات حمل البعض من خلالها تجربته الشّخصيّة مع أعاجيب مماثلة لتلك التي حصلت في كنيسة Freedom Ministries.

دين فاندال مثلًا قال إنّ "في كلّ الحرائق التي تدخّلتُ فيها طوال الأعوام العشرين الماضية، لم يحترق أيّ كتاب مقدّس. قد يتسبّب الدّخان ببعض الأضرار في صفحات الكتب المقدّسة، لكنّ القراءة تبقى دائمًا ممكنة. هذا ما يدلّ على أنّ كلمة الله أقوى من النّار وأعظم من غضب الشّرّ، مهما كانت درجة الحرارة والخطورة."

عناصر الدّفاع المدنيّ طالبوا المؤمنين بالصّلاة من أجلهم ومن أجل الرّعيّة، صلاة قد تمجّد الرّبّ الخالق الذي ما من شيء مستحيل معه!