دينية

الأعجوبة التي رفعت بادري بيو على عرش القداسة
الأحد 16 حزيران 2019
المصدر: نورنيوز
بإقامة لعازر شُبّهت الأعجوبة التي نال نعمتها ماتيو بيو كوليلا، أعجوبة سطّرها بادري بيو قبل ٢٠ عامًا ليقفز بعدها إلى قلب القداسة ويتربّع على عرش البيت السّماويّ.

 

هي أعجوبة أعادت ماتيو من الموت بعد أن أكّد الأطبّاء خطورة مرضه، أعجوبة رفعها ماتيو في مقابلة إعلاميّة بامتنان كبير وشكر عظيم للرّبّ الإله.

كان ماتيو يبلغ ٧ سنوات عندما شعر بأنّ صحّته مهتزّة، فطلب عدم الذّهاب إلى المدرسة غير أنّ أمّه رفضت. وفي اللّيلة نفسها، أدركت الأمّ أنّ ابنها عاجز عن معرفة هويّتها، فهرولت إلى المستشفى تطلب العلاج.

هناك، في المستشفى الذي أسّسه بادري بيو حيث يوجد له مزار، رقد ماتيو في الغيبوبة العميقة: كان يعاني من التهاب حادّ سببه بكتيريا سامّة، أثّر على كليتيه وعلى الجهاز التّنفّسيّ والدّمّ.

إلى المزار لجأت الأمّ تصلّي متضرّعة أن يحرس بادري بيو ابنها المريض، لحظات خشوع قابلها حلم راود الصّبيّ في غيبوبته حضر فيه بادري بيو مع ملائكة ثلاثة لطمأنته بأنّه سيُشفى.

في مقابل ذلك، أطبّاءُ يؤكّدون أنّ ساعات قليلة تفصل ماتيو عن الموت، ليأتي المسيح بنعمه على يد بادري بيو القدّيس ويسكب فائضًا من المحبّة أعاد الصّبيّ سليمًا، إلى ما كان عليه سابقًا.

أمام عظمة أعاجيب الرّبّ يجفّ الحبر ويُعقد اللّسان، الرّبّ المسيح الذي لا يردّ صلواتنا إلّا بالاستجابة التي تتماشى مع مشيئته ومشروعه الخلاصيّ.