دينية

لولاه لكنت بالطّبع ميتًا!
الاثنين 25 شباط 2019
المصدر: نورنيوز
صاعقة ضربت المراهق جوزايا، ابن الـ13 عامًا، عندما كان في طريقه مع صديقه إلى الحديقة. الصّاعقة التي تغلغلت في جسده بقساوة وقوّة أدّت إلى انفجار من الحرارة كاد أن يلحق ضررًا كبيرًا بصحّة الشّابّ. الأخير فقد بصره للحظات وتحوّل نظره إلى سواد كامل، فسارع النّاس لإدخاله إلى المستشفى للمعالجة.

 

بالغيبوبة رقد جوزايا لمدّة ثلاثة أيّام، فيها كان أهله ورفاقه يرفعون الصّلوات من أجل تحسّنه إذ إنّ حياته كانت مهدّدة بسبب وضعه الصّحّيّ الدقيق جدًّا. وها هو الله يستجيب للدّعوات ليستيقظ الشّابّ سليمًا مع بعض الآثار لجروح طفيفة.

الشّابّ الذي اختبر الموت الأكيد اعترف بعد استيقاظه من الغيبوبة بإيمان كبير: "المجد للرّبّ، لولاه لكنت بالطّبع ميتًا!"، مؤكّدًا أنّ الرّبّ هو من تدخّل بعنايته الحنونة لإنقاذه خصوصًا أنّ الكهرباء لم تمسّ عضلاته وقلبه رغم قوّتها، وذلك بفضل الإله الحنون الرّؤوف الذي تحنّن على حاله وخلّصه.

إذًا، الصّاعقة الطّبيعيّة ضربت جوزايا لتؤذيه في حين أنّ صاعقة من المحبّة خلّصته، شهادة الصّبيّ الذي شفي بفضل العناية الإلهيّة تؤكّد أنّ لا شيء مستحيل مع المسيح، هو الذي ينتشل الميت من هوّة اليأس ويعيده إلى الحياة ليتجدّد بالإيمان والمحبّة ويتّحد بالصّلاة فينال الحياة الأبديّة حيث الفرح الأكيد.